معاناة السودانيات النازحات… الذهب مقابل الغذاء والدواء

لم يعد خاتم الزواج مُقدساً لدى السودانيات النازحات، وبفعل نيران الحرب المشتعلة منذ شهور أُجبرت «دبلة الخطوبة» على مغادرة موقعها الرفيع بين العاشقين… الآن باتت معادلة «الذهب مقابل الغذاء» تفرض نفسها وبقوة على النازحات اللاتي أكُرهن تحت ضغط الاحتياج، على التخلي عن حُليهن لتوفير الطعام.

ويواجه السودان أزمة اقتصادية طاحنة ومريرة، منذ اندلاع الحرب بين الجيش وقوات «الدعم السريع» أثرت بشكل خاص على النازحين واللاجئين، وازداد الوضع سوءاً بدخول الحرب شهرها الثامن دون أفق واضح لوقف القتال، ما اضطر السيدات النازحات إلى التخلي عن حليهن الذهبية، لا سيما أن معظم أزواجهن وأرباب الأسر فقدوا أعمالهم، بينما لم يصرف ذوو الدخول المحدودة رواتبهم منذ أشهر طويلة. تقول الفتاة الشابة زينب الصديق لـ«الشرق الأوسط» إنه «ما دام أن الآلاف يموتون بسلاح المتحاربين في السودان، فليس غريباً أن يعم الجوع والتشرد، وتصبح رموز الحب بلا جدوى».

وتشرح: «كان مُقرراً إكمال مراسم زواجي في مايو (أيار) الماضي، وتم تأجيله بعد اندلاع الحرب، وسمح لي خطيبي ببيع ثلاث أساور وخاتم (كانت تمثل هدايا الخطوبة «الشبكة»)، لاستئجار مسكن لي ولأسرتي في ولاية الجزيرة، والاستفادة من المتبقي من بيعها في توفير احتياجات الأسرة الأخرى، مثل الطعام والشراب، ولا أدرى متى يمكننا مراسم الزواج».

وزينب ليست وحدها، فقد اضطرت نازحة أخرى «و.ط» (طلبت عدم ذكر اسمها) إلى بيع خاتمها لدفع فاتورة دواء لاثنين من أفراد أسرتها، أحدهما مصاب بالسرطان. وتقول السيدة لـ«الشرق الأوسط»: «لم أكن أملك المال لشراء الدواء ودفع أتعاب المستشفيات، أرسل لي أحد الأصدقاء لنا بعض المال، لكن حين ذهبت للصيدلية، وجدت سعر الدواء مرتفعاً للغاية، ومباشرة ذهبت إلى سوق الذهب وتنازلت عن خاتمي الذي أحبه؛ لأن له ذكريات عزيزة، لإكمال ثمن الدواء المُلحّ». جانب آخر من الأزمة تفسره أيضاً أجواء اندلاع القتال في الخرطوم؛ إذ هرع سكان العاصمة إلى ملاذات آمنة ظنوها مؤقتة في البداية، ولم يحملوا أموالهم ومقتنياتهم الثمينة، فقد كان الحفاظ على الحياة أهم من أي شيء. لم يتوقع النازحون أن تمتد الحرب ويتسع الانفلات الأمني، لكن منازلهم تعرضت للنهب والسلب، وهو ما اكتشفته بعض الأسر لدى عودتها إلى منازلها.

وانعكست الأوضاع الميدانية الصعبة على أسواق الذهب التي شهدت ارتفاعاً ملحوظاً ارتباطاً بتراجع سعر صرف الجنيه السوداني مقابل العملات الأجنبية، وبلغ سعر شراء غرام الذهب نحو 63 ألف جنيه، وبالتالي تراجع القدرات الشرائية وحدوث ركود كبير.

وبحسب تقديرات رسمية، فإن إيرادات السودان من مبيعات الذهب في النصف الأول من عام 2022 بلغت 1.3 مليار دولار. وتحدث تاجر في سوق الذهب بود مدني إلى «الشرق الأوسط»، مشترطاً عدم ذكر اسمه، أن «الكل يريد البيع، وأصبح الوضع الاقتصادي للأسر بشكل عام لا يطاق؛ لأن معظم الموظفين لم يصرفوا رواتبهم منذ اندلاع القتال، لذلك تأتي النساء إلينا لبيع حليهن الذهبية، ونشترى منهن الغرام مقابل 53 ألف جنيه؛ إذ نعاني نحن أيضاً بوصفنا تجاراً من الكساد، ولا نعرف متى يمكننا بيع ما نشتريه».

الشرق الأوسط


انضم لقناة الواتسب

انضم لقروب الواتسب


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.