الإمارات توفر منحاً دراسية للطلاب المقيمين و الأجانب

سودافاكس ـ أكدت الحكومة الرقمية لدولة الإمارات أنه يتاح للمقيمين و الطلبة الأجانب التقدم بطلبات للالتحاق بالجامعات العامة والخاصة الموجودة في الدولة، وفقاً لشروط و متطلبات معينة تحددها كل مؤسسة تعليمية حسب نظامها المتبع.

و لفتت إلى أن جامعة الإمارات العربية المتحدة الحكومية وافقت أخيراً على قبول الطلبة الأجانب والمقيمين في دولة الإمارات مقابل شروط، تشمل رسوماً معينة، وإحراز نتيجة أكاديمية متقدمة.

و استعرضت الحكومة الرقمية في تقرير لها معلومات حول كيفية التحاق الطلبة الدوليين بالكليات و الجامعات في الدولة، و فرص المنح الدراسية التي تستهدفهم، موجهة إلى الطلبة الأجانب و المقيمين في الدولة – الراغبين في الالتحاق بإحدى الجامعات الخاصة في الدولة و الحصول على منح دراسية – سبع توصيات
و تضمنت التوصية الأولى البحث عن الجامعات المرخصة من قِبل لجنة الاعتماد الأكاديمي في الدولة.
و التوصية الثانية: البحث عن البرامج التعليمية المعتمدة من قِبل لجنة الاعتماد الأكاديمي في دولة الإمارات.
و التوصية الثالثة: معرفة المتطلبات الخاصة بكل مؤسسة تعليمية.
و التوصية الرابعة: معرفة المتطلبات العامة للتأشيرات والإقامة في الدولة لغرض الدراسة، وذلك من المؤسسة التعليمية، والإدارات العامة للإقامة وشؤون الأجانب.
و التوصية الخامسة: الاستفسار من سفارة دولة المقيم عن إجراءات الطلبات، وعن وجود أي مزايا أو منح للمقيمين من رعايا تلك الدول العربية أو الأجنبية.
و بالنسبة للطلبة الأجانب، قالت في التوصية السادسة، إنه يمكنهم الاستفسار عن الإجراءات من خلال سفارات دولة الإمارات في الخارج، أو الاتصال بالمؤسسة التعليمية المرغوب فيها لمعرفة الشروط و المتطلبات بالنسبة للطلبة المبتعثين من الخارج. كما أن عليهم التواصل مع الجهات المسؤولة عن البعثة لإعداد الترتيبات اللازمة للحصول عليها.

و بشأن المنح الدراسية للطلبة الدوليين، بيّنت الحكومة الرقمية في التوصية السابعة، أن هناك العديد من الجامعات في دولة الإمارات تقدم المنح الدراسية للطلبة من الخارج، وذلك ضمن مبادراتها الرامية إلى الاعتراف بالتحصيل الدراسي أو الأداء الأكاديمي المميز.

و ذكرت أن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، أعلن في عام 1999، عن منح دراسية للطلاب المستحقين للدراسة في الجامعة الأميركية في دبي.

و أكدت أن هذه الخطوة تعكس التزام الحكومة الإماراتية بالتعليم كقوة دافعة لإنجازات دبي، والأجندة العامة لدولة الإمارات.

و ذكرت أن بعض الجامعات في دولة الإمارات تقدم منحاً دراسية للطلبة الدوليين (من الخارج)، ويقوم ذلك على أساس الاتفاقيات المتبادلة المبرمة بين حكومة دولة الإمارات، وحكومات غيرها من الدول.

و دعت الطالب الدولي للتوجه إلى السفارة أو القنصلية للاستفسار عن المنح الدراسية المتاحة في جامعات وكليات دولة الإمارات.

و بالنسبة للمنح الدراسية الأخرى، يمكن للطلاب التواصل مع الجامعة المعنية، و الاستفسار عن برامج المنح المتوافرة، سواء الأكاديمية أو الرياضية التي تستند إلى معايير و متطلبات محددة.

و يوجد في دولة الإمارات عدد من فروع الجامعات الدولية وبرامج خاصة بالتعليم العالي، بعضها قائم في مناطق مخصصة للتعليم الأكاديمي مثل: قرية المعرفة (دبي)، ومدينة دبي الأكاديمية (المدينة الجامعية في الشارقة). ومن برامج التعليم العالي الأخرى، جامعة السوربون باريس (أبوظبي).

و كانت جامعة السوربون باريس – أبوظبي أُطلقت عام 2006، وتعد أول مؤسسة فرنسية للتعليم العالي تفتح فرعاً لها في منطقة الخليج، ويقع حرمها الجامعي قرب مركز العاصمة في جزيرة الريم، وهي تضم أحدث مرافق التعليم والترفيه، وتوفر مناهج عدة في العلوم الإنسانية و الاجتماعية المتوافرة للطلاب في باريس.

و تتبع الجامعة نظام التعليم الفرنسي بالنسبة لطرق التدريس والتعليم والدرجات العلمية، كما تقدم برنامجاً في اللغة الفرنسية لمدة عام للطلاب الذين لا يعرفون الفرنسية.

و من برامج التعليم العالي الأخرى، جامعة نيويورك أبوظبي التي تأسست بعد اتفاقية تعليمية رائدة بين جامعة نيويورك وإمارة أبوظبي، و هي أول جامعة شاملة للعلوم الإنسانية والتطبيقية في منطقة الشرق الأوسط تُفتتح في الخارج تحت إشراف إحدى الجامعات البحثية الأميركية، لاستقطاب الطلبة المبدعين من دولة الإمارات و أنحاء العالم.

• جامعة الإمارات العربية المتحدة الحكومية وافقت على قبول الطلبة الأجانب والمقيمين في الإمارات مقابل شروط.

• يمكن للطلبة الأجانب الاستفسار من سفارات الدولة أو الاتصال بالمؤسسة المرغوب فيها لمعرفة شروط الدراسة.

الإمارات اليوم


انضم لقناة الواتسب

انضم لقروب الواتسب


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.