جهاز الأمن السوداني يوزع أفراده على محطات الوقود لضبط “السوق الأسود”

قالت مصادر موثوقة، إن جهاز الأمن والمخابرات وزع أفراد يتبعون له في كل محطات الوقود (الخرطوم، بحري، أم درمان) لمراقبة العاملين بالمحطات وضبط أي محاولة لبيع (البنزين والجاز) في السوق الأسود “بسعرٍ أعلى”.

وكشفت المصادر لـ(باج نيوز) عن ضبط أفراد الجهاز، عدد من الأوعية البلاستيكية “جركانات”، قرب المحطات إما كانت بحوزة “بائعين” أو “مشترين”، وقالت إنه حتى اللحظة لم يتخذ إجراء عليهم سوى التحصل على الوعاء، وإيقاف المعاملة، وأشارت إلى أنها سمحت ببيع “جالون” واحد فقط لأي عربة قريبة من المحطة لكنها “لا تتحرك”، وذلك عبر إذن خاص.

وأكدت أن عمليات الضبط تمت على عاملين بالمحطة وكذلك مواطنين.

ويعاني السودان من أزمة وقود حادة، أحدثت اضطراباً في الحياة العامة، وأدت إلى تكدس العربات أمام المحطات لأكثر من خمس ساعات في انتظار الوقود.

وتسببت الأزمة كذلك في ظهور “سوق أسود” تمثل ببيع جالون الوقود بسعر مضاعف من سعره الحقيقي وصل إلى 200 جنيهاً للجالون الواحد في الخرطوم.

وتحصلت (الخرطوم) على ضعف حصتها المعتادة من الوقود – قبل الأزمة – إلا أن مظاهرها مازالت مستمرة حتى اللحظة.

المصدر : باج نيوز

تعليقات الفيسبوك


اضغط هنا للإنضمام لمجموعة الواتسب

اضغط هنا لبقية مجموعات الواتسب

اترك رد وناقش الاخرين

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى