مفاجأة داوية .. مبارك الفاضل: علي عثمان مهد الطريق أمام الجنائية لإدانة البشير

سودافاكس- الخرطوم :
فجر رئيس حزب الأمة مبارك الفاضل المهدي مفاجأة داوية بعد كشفه لتعاون النائب الأول السابق للرئيس المعزول علي عثمان محمد طه مع لجنة مجلس الأمن التي قامت بزيارة دارفور للوقوف على جرائم الإبادة والمقابر الجماعية التي خلفها نظام البشير وأدت لإدانة رأسه في المحكمة الجنائية الدولية.

 

 

وقال مبارك الفاضل في برنامج (العاشرة صباحاً) بقناة الخرطوم الفضائية: (هناك بينات أصبحت عند الجنائية، لأن لجنة مجلس الأمن تم السماح لها بالذهاب إلى دارفور وفُتحت لها المقابر الجماعية، وأخذت كل العينات والصور من مضابط الشرطة والأمن، وكان هذا بتعاون علي عثمان محمد طه مع هذه اللجنة كجزء من الصراع، وكان يريد أن يذهب بعمر البشير في هذا الإتجاه، وأعطاهم بساط أحمر وهيأ لهم أخذ كل الأدلة وأخذ كل الإفادات وذلك في ظل وجود البشير في السلطة).

 

 

وأضاف مبارك: (أما نحن كحزب فخاطبنا وزير العدل قبل شهر، وطلبنا أن تتخذ الحكومة قراراً في موضوع محاكمة البشير في الجنائية، ورأينا أن القانون الجنائي في السودان 1991م لا توجد فيه مواد للمحاكمة في جرائم الإبادة الجماعية وغيرها، كما أن التعديل الذي تم في 2010م لا يمكن استخدامه بأثر رجعي، ولابد من محاكمة البشير بالقانون الإنساني الدولي، وقلنا إما أن يحاكم في لاهاي وإما أن تعقد محكمة مشتركة سودانية دولية في الخرطوم).

 

 

الانتباهة

تعليقات الفيسبوك


اضغط هنا للإنضمام لمجموعة الواتسب

اضغط هنا لبقية مجموعات الواتسب

اترك رد وناقش الاخرين

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى