الشروع في تجفيف الترع إستعداداً للموسم الصيفي

جدد عبد السلام محمد صالح مدير عمليات ري الجزيرة والمناقل التأكيد على قفل خزان سنار (عدا مياه الشرب) إعتبارا من أمس ليصبح (زيرو تصريف) إعتبارا من اليوم الاربعاء للشروع في أعمال صيانة الأبواب والمنظمات المائية توطئة للترتيب للموسم الصيفي .
وقال عبد السلام أن مطالبة بعض المزارعين بتوفير المياه لري القمح في هذا التاريخ غير مبرر، مشيراً الى أن عمليات حصاد القمح قطعت شوطاً كبيراً واية مساحة تحتاج الى ري في هذا التوقيت (معناها انها زرعت متأخرة وبالتالي مخالفة للمحددات الفنية والتي من بينها مواقيت الزراعة، ونحن لسنا مسؤولون عنها)، وشكك عبد السلام في حجم المساحة المحتاجة للري والمقدرة بنحو 100 الف فدان ، مؤكداً ان هذا الرقم غير صحيح ويفتقد للدقة.
وأشار عبد السلام الى مكاتبات تمت بين ادارته وادارة مشروع الجزيرة، موضحاً انه خاطب في 3 فبراير الماضي ادارة المشروع رسمياً واخطرها بمواقيت خفض مياه الري وقفل الخزان بنهاية مارس الحالي.
وقال إن محافظ المشروع رد عليه بعد 42 يوماً بأن هناك مساحات في أقسام الشمالي وأقسام الماطوري والجاموسي والتحاميد بالمناطق تحتاج لمياه .
وابان عبد السلام ان تلك المساحات بها مخالفات ورغم ذلك قمنا بتوجيه بقية المياه للمناطق التي حددها محافظ المشروع كما أن هنالك بعض المناطق أبلغت بأنها لا تحتاج الى مياه لأنها بدأت فعلياً في حصاد القمح.
وشدد على أن هناك معلومات مغلوطة تبث لتحميل الري عملية التأخير ،موضحاً أن المناطق المتأثرة تمت زراعتها بعد شهر يناير وهو الامر المخالف للمحددات الزراعية .
وشكا عبد السلام من هجوم شرس غير مبرر على الري، مشيرا الى أن المهندسين بذلوا جهداً خرافياً في ادارة المياه وتوفيرها لمساحات مضاعفة مخالفة ضمن المساحات المقررة.
كما أكد سيادته أن برنامج التجفيف معروف ومعمول به سنوياً من أجل صيانة القنوات وأبواب القناطر على الناشف لنتمكن من توفير المياه للعروة الصيفية والعروة الشتوية بعد ذلك.. كما أن تجفيف القنوات يعمل على تقليل الحشائش ويسهل إنسياب المياه.

الجريدة

تعليقات فيسبوك


اضغط هنا للإنضمام لمجموعة الواتسب

اضغط هنا لبقية مجموعات الواتسب

اترك رد وناقش الاخرين

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق