زيادة أسعار الوقود .. معاش الناس في خطر

أثارت تصريحات وزير الطاقة المكلف بدخول رفع الدعم الكلي عن المحروقات قيد التنفيذ جدلا في الأوساط السودانية. ويرى البعض أن هذا القرار كارثة تضاف إلى جملة الكوارث التي حلت مؤخراً بالمواطن السوداني وذلك بسبب أن زيادة أسعار المحروقات تتسبب في زيادة أسعار كافة السلع الغذائية التي يدخل الترحيل ضمن تكلفة إنتاجها، مؤكدين أن سياسة الدعم المباشر غير ذات جدوى في ظل الارتفاع المباشر للأسعار.

بينما يرى آخرون بأن الحكومة قد أخطأت خطأ جثيما بسماحها للقطاع الخاص للدخول في استيراد الوقود الأمر الذى يزيد من تكلفته.
ويرى الأكاديمي وأستاذ الاقتصاد البروفيسور عصام الدين عبدالوهاب بوب أنه لا توجد أسرار في السودان وتصريحات وزير الطاقة المكلف بدخول رفع الدعم الكلي عن المحروقات قيد التنفيذ كانت متأخرة رغم أنها أثارت جدلاً،
في الأوساط السودانية، وهذا بسبب سياسات الحكومة الفاشلة التي تسببت في مزيد ثم مزيد من الزيادات في أسعار كل السلع بصورة جنونية بسبب زيادة أسعار المحروقات، وبدوره ينعكس بصورة تسلسلية على مستوى الأسعار العامة في الاقتصاد الكلي السوداني. وأضاف بوب: (بعد تحرير أسعار الوقود ينتفي أي حديث عن الدعم المباشر غير ذو جدوى في ظل الارتفاع المباشر للأسعار. واعتقد أن خطأ الحكومة هو محاولتها الخروج من إدارة الاقتصاد السوداني والسماح للقطاع الخاص للدخول في استيراد الوقود الأمر الذى يزيد من تكلفته).
وأشار بوب إلى أن المحروقات هي محرك الاقتصاد الاول وخروجها عن سيطرة الحكومة ومسؤوليتها يعني أن هذه خطوة أولى في الخروج من الإدارة الاقتصادية بالكامل، وتظل الحكومة تردد بعض الشعارات والكلمات الصاخبة التي لا تفيد المواطن ولا جدوى من وجود حكومة  تتبنى الفشل في حد ذاته.

المصدر: الانتباهة أون لاين

تعليقات الفيسبوك


اضغط هنا للإنضمام لمجموعة الواتسب

اضغط هنا لبقية مجموعات الواتسب

اترك رد وناقش الاخرين

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى