تقرير مخيف .. السيول والفيضانات .. كوارث صحية تهدد الملايين

نبه الخبير في طب المجتمع الدكتور محمد حسين إلى ضرورة أخذ تحذيرات الأمم المتحدة بشأن تعرض نحو ١٠ مليون مواطن لتهديد الأمراض المختلفة جراء كارثة السيول والفيضانات التي ضربت البلاد محمل الجد. وقال عندما أعلنت الحكومة حالة الطواريء الصحية بسبب الفيضانات والسيول كان واضحاً أن نتائج الفيضانات ستكون كارثية سواءً من الناحية الصحية أو البيئية، وأضاف إذا لم تكن التحوطات بالشكل المطلوب فإن البلاد عرضة للإصابة بالاسهالات المائية والاوبئة وفاشيات الحمى.

وأشار خبراء إلى أنه عندما بدأت مناسيب المياه في الارتفاع مهددة حياة المواطنين بالخطر لم تقم حكومة حمدوك بعمل أية إجراءات احترازية لمرحلة ما بعد الفيضانات التي أخذت نتائجها تهدد الصحة والبيئة وبالتالي فهى لم تفعل أي شئ لإدارة النتائج المتعلقة بالأزمة بل وضعت الشعب بهذا السلوك في وجه الخطر بصورة ممنهجة إلى جانب الأزمة الاقتصادية المتطاولة.
ويضيف الخبراء أنه في أثناء الفيضانات قدمت الكثير من الدول المساعدات الا أن الكثير منها لم تصل لمستحقيها. ويرى الخبير محمد حسين أن حمدوك ووزير الصحة لا يحركون ساكناً ولا يقرعون أجراس الخطر للعالم بالمساعدة.
وكان مكتب الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية أكد أن ٣٠٪ من عينات المياه التي تم أخذها من ١٣ ولاية ثبت أنها ملوثة الأمر الذي ينذر بإنتشار العديد من الأمراض المختلفة التي تهدد نحو ١٠ ملايين مواطن.

المصدر: الانتباهة أون لاين

تعليقات الفيسبوك


اضغط هنا للإنضمام لمجموعة الواتسب

اضغط هنا لبقية مجموعات الواتسب

اترك رد وناقش الاخرين

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى