سيارة متهالكة داخل محطة وقود تثير التساؤلات

سيطرت أزمة الوقود على المجتمع السوداني بمختلف طبقاته. وصارت مجموعات الفيسبوك من على شاكلة (صف خفيف .. بنزين وين .. طلمبة شغالة) من أشهر المجموعات على الاطلاق. ونشر ناشطون على وسائط التواصل الاجتماعي صورة لسيارة متهالكة (تاكسي) لا تقوى على المسير، مما أثار دهشة عدد كبير من المواطنين وتساءلوا: (دي بودي ساي .. حيمشي بالبنزين وين)؟. بينما ردد آخرون: ( المعايش جبارة .. خلوا الناس في حالها).

 

WhatsApp Image 2020 10 17 at 10.52.36 AM

أخطر التعليقات جاءت من أحدهم بأن بعض هذه السيارات يتم استخدامها للمتاجرة بالوقود في (السوق الأسود) حيث يتم تزويد السيارة بالوقود وسحبه مرة أخرى لبيعه بأسعار مرتفعة.

وتعاني البلاد من أزمة حادة في المحروقات لأشهر خلت دون بارقة أمل تلوح في الأفق. وبرغم ضخ الجهات المسؤولة لكميات كبيرة من البنزين والجازولين إلا أن الصفوف لا زالت موجودة أمام محطات الوقود مما انعكس سلبا على قطاع المواصلات وحركة المواطنين.

 

الانتباهة

تعليقات الفيسبوك


اضغط هنا للإنضمام لمجموعة الواتسب

اضغط هنا لبقية مجموعات الواتسب

اترك رد وناقش الاخرين

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى