الشيوعي يحذر من تعديل الوثيقة الدستورية

دعا الحزب الشيوعي السوداني السلطة الانتقالية بالكف عن ما وصفه «بالعبث بالوثيقة الدستورية» ووقف تعديلها إلا وفقاً لنصوصها التي لا تتيح إدخال أي تعديل عليها إلا بأغلبية ثلثى أعضاء المجلس التشريعي، الذي يجب الإسراع في تكوينه باعتباره أحد المطالب المهمة التي طرحتها الثورة وتضمنتها نصوص الوثيقة الدستورية.

وأحتج بيان صادر عن الحزب على ما أسماه محاولة شرعنة إتفاق جوبا وفرضه كبديل للوثيقة الدستورية، وفرض أطرافه كبديل للقوى التى صنعت التغيير، تمهيداً لإحداث الردة الشاملة عن أهداف الثورة ومصادرة مكتسباتها.

وطالب الحزب بتعديل ومراجعة إتفاق جوبا والعمل على إلغاء مسارات الشمال والوسط والشرق التي تسببت في الفتن وأيقظت النعرات الجهوية والعنصرية.

وناشد الحزب جماهير الشعب السوداني للخروج في موكب الحادي والعشرين من أكتوبر الأخضر وذلك «لتحقيق مطالب الجماهير ولحماية الفترة الإنتقالية والدفاع عن التحول الديمقراطى».

وقال البيان أن مواكب الحادي والعشرين من أكتوبر ستكون خطوة هامة فى طريق تفكيك النظام البائد وتصفية وجوده فى جهاز الدولة المدني والعسكري وإحلال عناصر نزيهة محله كأمر لازم لتحقيق المطالب التي ثار من أجلها الشعب في ديسمبر 2018 ولتصحيح مسار الثورة و بناء الدولة المدنية

صحيفة الانتباهة

تعليقات الفيسبوك


اضغط هنا للإنضمام لمجموعة الواتسب

اضغط هنا لبقية مجموعات الواتسب

اترك رد وناقش الاخرين

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى