الإمام الصادق المهدي: النداء الوطني الآن ينادينا لإنقاذ السودان من تطبيع هو أداة للتقطيع

كتب قائد حزب الأمة الأمام الصادق المهدي عن (التطبيع والتركيع والتقطيع).

وقال النداء الوطني الآن ينادينا لإنقاذ السودان من تطبيع هو أداة للتقطيع، في المرة الأولى لم يكن حزب الأمة منفرداً بل اجتمعت معه قوى أخرى في الجبهة الاستقلالية، والآن لا يقف حزب الأمة منفرداً، ويرجى تكوين الجبهة الوطنية الديمقراطية لحماية السلام من التشويه، ولحماية الوطن من التدمير.

نحن ندعو لسلام ديمقراطي يربط بين الديمقراطية السياسية والديمقراطية الاجتماعية والاقتصاد بأنموذج تنموي جديد وبنهج متوازن في العلاقات الخارجية وللعمل على وقف الحروب البينية وتجنب المحورية والدعوة عن طريق نداء المهتدين لموقف يتجاوز الطائفية بين المسلمين، ونداء الإيمانيين للتعايش والتعاون بين كافة الملل ولنهج يكفل مبادئ حقوق الإنسان الخمسة: الكرامة، والعدالة، والحرية، والمساواة، والسلام، ونهج سياسي يكفل المبادئ الأربعة: المشاركة، والمساءلة، والشفافية، وسيادة حكم القانون.

وكتب في مقال نشره في “فيس بوك” عن (التطبيع والتركيع والتقطيع)، كتب في هذا المناخ الصحي تكون ولاية الأمر لمختاري الشعب، وتحمي الأمن الداخلي قوتان نظاميتان قوميتان: شرطة وجهاز مخابرات، وتقوم بالدفاع عن الوطن قوات مسلحة موحدة تحمي الدستور ولا تتدخل في التنافس السياسي. أما الذين يساومون بالوطن فنقول لهم مقولة صاحب المولد صلى الله عليه وسلم عن معاذ بن جبل قال: “ثلاثٌ مَن فعَلهَُنَّ فقَد أجرمَ: مَن عقَدَ لواءً في غيرِ حقٍ، أو عقَّ والدَيْهِ أو مشَى معَ ظالِمٍ ينَصرُهُ “.

كوش نيوز

تعليقات الفيسبوك


اضغط هنا للإنضمام لمجموعة الواتسب

اضغط هنا لبقية مجموعات الواتسب

اترك رد وناقش الاخرين

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى