مجلس السيادة الانتقالي يعلن الاستجابة لمطالب معتصمى الجنينة ليتم رفع الإعتصام وفتح المعابر المؤدية إلى داخل المدينة

توصل المعتصمون بالجنينة بغرب درافور، والوفد الإتحادي الزائر للمدنية برئاسة عضو مجلس السيادة الانتقالي محمد الفكي سليمان لإتفاق تم بموجبه رفع الإعتصام وفتح الطرق والمعابر المؤدية إلى داخل المدينة.

وأعلن عضو مجلس السيادة محمد الفكي سليمان، إستجابة الوفد الإتحادي لمطالب معتصمي الجنينة ، ودعا المعتصمين لرفع الإعتصام وفتح المعابر الرئيسية بالمدينة .

وأوضح الفكي لدي مخاطبته المعتصمين، بساحة كبري (كريندق) بالجنينة ،أن الوفد الإتحادي منذ قدومه لولاية غرب دارفور، إنخرط في إجتماعات مطولة مع طرفي الأزمة، وتم الإتفاق على تكوين لجنة مشتركة للنظر في مطالب المعتصمين البالغة تسعة عشر مطلباً، ودراستها والعمل علي تنفيذها وأكد أنه تم التوافق على وضع مصفوفة بمواقيت محددة لتنفيذ مطالب المعتصمين ، وأعلن عن فتح خمسة نقاط أمنية للمساهمة في تأمين المدينة، فضلاً عن زيادة عدد الإرتكازات الأمنية لتأمين الأسواق.

وقال الفكي إنه تم أيضاَ الإتفاق على فتح كل الطرق الداخلية بمدينة الجنينة، وأعلن إلتزام المعتصمين بإزالة المتاريس وفتح الطرق حتى تنساب حركة السلع الأساسية للمواطنين بولاية غرب دارفور، مشيراً الى صعوبة الأوضاع الإنسانية داخل المدينة وإنعدام السلع الأساسية.

من جانبه قال الفريق عبدالرحيم دقلو عضو الوفد الإتحادي، وقائد ثاني قوات الدعم السريع ،إن إعتصام الجنينة، إعتصام سلمي وقانوني وإستطاع إيصال رسالته وتحقيق مطالبه المشروعة ، مبيناَ أنه تم الإتفاق علي تنفيذ كل مطالب المعتصمين من خلال وضع مصفوفة زمنية بمواقيت محددة لتنفيذ كل المطالب.

وأضاف أن الوفد شرع في تنفيذ المطلب المتعلق بالوضع الأمني لأهميته ، بإعتباره رأس الرمح في مطالب المعتصمين.

وحول تزييف حديثه المتعلق بإعلانه فض (6) إعتصامات، والذي أطلقه أمام معتصمي الجنينة أوضح قائد ثاني قوات الدعم السريع ،أن الإعتصامات المقصودة هي إعتصامات (قريضة ونيرتتي وكتم وكبكابية وفتا برنو وإعتصام قريضة الثاني)، وأكد أن كل هذه الإعتصامات تمت معالجة قضاياها بصورة سلمية بعد الوفاء بكل المطالب وذلك بشهادة لجان المقاومة والمعتصمين.

المصدر : باج نيوز

تعليقات الفيسبوك


اضغط هنا لبقية مجموعات الواتسب


اترك رد وناقش الاخرين

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى