السلطات السودانية تعيد فتح المعبر الحدودي في ولاية القضارف مع إثيوبيا .. و تنشر تعزيزات عسكرية

قررت السلطات السودانية في محلية “باسندة” الحدودية بولاية القضارف شرقي السودان إعادة فتح المعبر الحدودي الرابط بين السودان وإثيوبيا لكنها فرضت تعزيزات أمنية إضافية.

وكانت السلطات المحلية في باسندة أعلنت السبت اغلاق المعبر الرابط بين مدينتي القلابات في السودان والمتمة بأثيوبيا احتجاجا على هجمات مسلحة طالت قوات نظامية على الحدود، ما أدى لإصابة عدد من أفراد القوة التأمينية.

واتخذ قرار السلطات السودانية بفتح المعبر عقب اجتماع طارئ لجنة الأمن في القلابات السودانية برئاسة العقيد شرطة خالد إسماعيل.

وخلص الاجتماع الى السماح بدخول العمالة الاثيوبية والتي تقدر بنحو خمسة الاف عامل واستئناف الحركة التجارية الدولية المتبادلة بين الطرفين في السلع والبضائع والوقود.

وأقرت السلطات في المقابل نشر تعزيزات عسكرية في المعبر وتأمينه بواسطة القوات المسلحة السودانية في الفترة من الساعة السادسة مساء وحتى السادسة صباحا.

وأكد المدير التنفيذي لمحلية باسندة الحدودية ومقرر لجنة الأمن مأمون الضوء عبد الرحيم لـ”سودان تربيون” حرص الحكومة على أستباب الأمن وحماية الموارد والاقتصاد واستمرار التبادل التجاري بين البلدين.

كما شدد في حديثه على أهمية الحفاظ على سلامة المواطنين وإكمال عمليات حصاد محصولي القطن والذرة المملوكة لمزارعين السودانيين عبر العمالة الاثيوبية.

المصدر : سودان تربيون


اضغط هنا للإنضمام لمجموعة الواتسب

اضغط هنا لبقية مجموعات الواتسب


اترك رد وناقش الاخرين

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x