تطورات جديدة في محاكمة الكاتب الصحفي اسحاق فضل الله

استأنف ممثل دفاع الكاتب الصحفي اسحاق فضل الله الذي اتهم في بلاغ قيدته ضده لجنه إزالة التمكين، استأنف قرار المحكمة التي سارت في إجراءات محاكمة المتهم.

وفي جلسة سابقه قدم ممثل دفاع المتهم طلباً للمحكمة بتأجيل جلسة، واعترض الشاكي على الطلب، وأضاف تم منح الدفاع فرصتين وخاصة ان جميع الأطراف موجودين.

وافقت المحكمة على السير في إجراءات المحاكمة واستمعت إلى المتحري مما دفع بالدفاع لاستئناف قرار المحكمة إنها لم تمهلهم فرصة كافية.

وأكد نقيب شرطة طلحة عبدالله لدى تلاوته لأقوال المتهم الكاتب الصحفي إسحاق فضل من خلال بياناته في يومية التحري بإنه كاتب صحفي يقيم منطقه العيلفون بضاحية شرق النيل ويبلغ من العمر (76) عاماً وحالته الاجتماعية منفصل.

وأبان المتحري بإنه استجوب الشاكي مقدم شرطة وتم القبض على المتهم ومن خلال استجوابه ذكر بانه ينتمي للحركة الاسلامية منذ عام (1980) وانه كاتب صحفي بـ”الانتباهة”، وأنه ينتمي لحزب المؤتمر الوطني المحلول الذي يحكم بالدين الاسلامي، واضاف أنه ظل يعمل في برنامج ساحات الفداء بالإضافه إلى انتمائة لقوات الدفاع الشعبي المحلول.

مبيناً بأن الفيديو مسيرة لكوادر المؤتمر الوطني، قام بتصويره ونشره في مواقع التواصل الاجتماعي، ونفى استلامة لأي مبلغ من حزب المؤتمر الوطني المحلول، واضاف بان لديه حساب خاص قام بسحب مبلغ (20) ألف من حسابه الخاص والعربة التي يستقلها ورثه، وأقر بصحة أقواله التي تليت عليه. واضاف المتحري بأنه تم اطلاق سراح المتهم بالضمانة العادية.

ووجهت النيابة تهمة للمتهم تحت المواد (13/14) من قانون تفكيك نظام (30) من يونيو تعديل (2020)، كما قدم المتحري فلاش يحتوي على مواد و ظهور المتهم بإحدى القنوات الفضائية ونسبة لعطل بجهاز اللابتوب لم يتم مشاهدته. وحدد القاضي جلسة أخرى لمشاهدته، وأضاف المتحري أنه تم اقتباس المواد من صفحة المتهم في الفيس بوك.

الصيحة


اضغط هنا للإنضمام لمجموعة الواتسب

اضغط هنا لبقية مجموعات الواتسب


رفيف أحمد

محرر بشبكة سودافاكس الإخبارية ، الشبكة الاولى في متابعة الأحداث والتغطيات

اترك رد وناقش الاخرين

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.