عصمت: 3 عوامل تهدد الفترة الانتقالية

حذر رئيس الحزب الاتحادي الموحد والقيادي بـ”الحرية والتغيير” محمد عصمت من 3 عوامل تهدد الفترة الانتقالية، أولها تتمثل في ظهور مجموعات تحاول شيطنة الأحزاب السياسية، والثانية الحرب السافرة على الثورة من قبل جماعة الإسلام السياسي بمؤتمرها الوطني والحركة الإسلامية، والأحزاب التي كانت موالية لهم في ظل حكم العهد البائد.

وأضاف عصمت أن العامل الأخير الذي يهدد “الانتقالية” يتمثل في التمدد الواسع جداً للمكونه العسكري على مجمل الأوضاع بالمرحلة الانتقالية، سواء على صعيد العمل السياسي أو النشاط الاقتصادي أو حتى الحراك المجتمعي.

مؤكداً أن هذه الظواهر تشكل تهديداً واضحاً وصريحاً للمرحلة الانتقالية وعملية إكمال أهداف ثورة ديسمبر المجيدة.

ودعا عصمت ، إلى ضرورة ترتيب الأوضاع وربما العودة إلى منصة التأسيس الأولى لضمان استمرار المرحلة الانتقالية، من خلال إعادة النظر في كل ما جرى في العامين الماضيين وإعادة تقييمه.

الحراك السياسي

اضغط هنا للإنضمام لمجموعة الواتسب

اضغط هنا لبقية مجموعات الواتسب


اترك رد وناقش الاخرين

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.