يحمي من السرطان وأمراض القلب.. 6 فوائد للعدس لا تفوتها

العدس ينتمي إلى عائلة البقوليات، فهذه الحبوب الصغيرة تأتي بأصناف حمراء وبنية وسوداء وخضراء، كما أنها تحتوي على مستويات عالية من البروتين والألياف.

لا يلاقي العدس الكثير من التفضيل من قبل الأشخاص، لكنه يتمتع بالعديد من الفوائد منها تحسين صحة القلب، والحماية من السرطان.

في هذه المقالة، نلقي نظرة على كيف يمكن للعدس تحسين صحتك بشكل عام، وفقاً لـ medical news today، تابع الفراءة لتتعرف عليها.

إن استهلاك جميع أنواع الأطعمة النباتية له ارتباطات مع انخفاض مخاطر العديد من الحالات الصحية المتعلقة بنمط الحياة.

أوضحت دراسة 2019 في مجلة جمعية القلب الأمريكية وجدت أن الأشخاص الذين يتناولون المزيد من الأطعمة النباتية الصحية لديهم فرصة أقل للوفاة من أمراض القلب والأوعية الدموية.

غالبًا ما توفر الأطعمة النباتية مجموعة واسعة من الألياف والفيتامينات والمعادن، ويحتوي على خصائص مضادة للأكسدة، التي تعمل ضد الجذور الحرة (مركبات في الجسم تسهم في التهاب والسرطان).

صحة القلب
العدس مصدر وفير بالألياف، وحامض الفوليك، والبوتاسيوم، كل هذه العناصر الغذائية تدعم صحة القلب.

وفقًا لجمعية القلب الأمريكية (AHA) ، يمكن أن تؤدي زيادة تناول الألياف إلى تقليل مستويات كوليسترول البروتين الدهني منخفض الكثافة (LDL) أو الكوليسترول السيئ.

فيما لا ترتبط الألياف فقط بانخفاض معدل الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، ولكنها قد تبطئ من تطور المرض لدى الأفراد المعرضين لخطر كبير.

أيضاً يضيف العدس الفيتامينات والمعادن والألياف الأساسية إلى النظام الغذائي، كما أنه يوفر البروتين، وهو بديل ممتاز للحوم في الوجبات.

فعندما يستبدل الشخص اللحوم في النظام الغذائي بأطعمة غنية بالألياف، مثل العدس، فإنه يقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب.

وقد وجدت الدراسات أن البوتاسيوم، والكالسيوم، والماغنيسيوم في العدس تقلل ضغط الدم بشكل طبيعي، إذ يوصي المعهد الوطني للقلب والرئة والدم (NHLBI) به لخفض ضغط الدم.

بالإضافة انه واحدًا من أفضل مصادر الغذاء للبوتاسيوم، وفقًا للمعاهد الوطنية للصحة (NIH).

السرطان
كما يوفر العدس السيلينيوم، والذي يقلل من معدلات نمو الأورام، كما يزيد من استجابة المناعية للعدوى عن طريق تحفيز إنتاج الخلايا التائية التي تقتل الخلايا التائية المرض.

أيضاً لاحظت المعاهد الوطنية للصحة أن السيلينيوم المتواجد في العدس يساعد في تقليل معدلات سرطان القولون والمستقيم والبروستاتا والرئة والمثانة والجلد والمريء والمعدة.

الحمل
يوفر العدس كمية كبيرة من حمض الفوليك، وهو أمر بالغ الأهمية لمنع عيوب الأنبوب العصبي في الأطفال حديثي الولادة.

يمكن أن يقلل هذا الفيتامين الأساسي أيضًا من خطر الإصابة بسكري الحمل، إذ وجدت دراسة أجريت عام 2019 على 14553 امرأة حامل أن أولئك الذين تناولوا المزيد من حمض الفوليك أثناء الحمل كانوا أقل عرضة للإصابة بسكري الحمل.

كذلك توصي مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC) بأن تتناول الإناث في سن الإنجاب ما لا يقل عن 400 ميكروجرام من حمض الفوليك كل يوم،

كما ينصح مركز السيطرة على الأمراض (CDC) بأن تزيد النساء من تناوله أثناء الحمل والرضاعة الطبيعية.

محاربة التعب
نقص الحديد سبب شائع للإرهاق، ويمكن أن يؤثر عدم الحصول على ما يكفي من الحديد في النظام الغذائي على مدى كفاءة استخدام الجسم للطاقة، هناك نوعان من الحديد، وتوفر النباتات الحديد غير المعدني (الحديد اللاهيمي)، والعدس مصدر جيد بشكل خاص.

الحديد اللاهيمي هو شكل أساسي من أشكال الحديد للأشخاص الذين لا يستهلكون اللحوم لأسباب صحية أو لأسباب أخرى.

ومع ذلك، لا يستطيع الجسم امتصاص الحديد اللاهيمي وكذلك الحديد الهيم. لذا، حاولي دمجه مع الأطعمة الغنية بفيتامين سي، مثل الحمضيات والتوت والفلفل، مما يحسن الامتصاص.

الهضم والشعور بالشبع
يعمل تناول الألياف الكافية كعامل مهم في إنقاص الوزن من خلال العمل كعامل تضخم في الجهاز الهضمي.

الألياف في النظام الغذائي تساعد على زيادة الشعور بالامتلاء مما يعمل على تقليل الشهية، وهذا يقلل من إجمالي السعرات الحرارية التي يتناولها الشخص.

كما أن المحتوى العالي من الألياف في العدس يساعد أيضًا في الحفاظ على صحة الجهاز الهضمي، والذي بدوره يمنع الإمساك ويعزز حركات الأمعاء المنتظمة.

المصري اليوم لايت

اضغط هنا للإنضمام لمجموعة الواتسب

اضغط هنا لبقية مجموعات الواتسب


اترك رد وناقش الاخرين

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.