كأنها في العشرين.. كاتبة كويتية شهيرة تحتفل بعيد ميلادها الـ60 بطريقة غريبة | فيديو

احتفلت الكاتبة والروائية الكويتية المعروفة دلع المفتي، أمس الإثنين، بعيد ميلادها الستين، عن طريق القفز البهلواني الذي فاجأ متابعيها الكثر، قبل أن تحظى بدعم وتشجيع واسع لمحافظتها على رشاقتها ولياقتها حتى هذا السن.

ونشرت “المفتي” التي أصيبت قبل سنوات بسرطان الثدي وسرطان الغدة الدرقية، مقطع فيديو بمناسبة عيد ميلادها، ظهرت فيه تقفز بطريقة مشابهة لقفزات الرياضيين التي تتطلب لياقة ورشاقة.

وعلقت كاتبة المقالات في الصحافة الكويتية، على تلك المناسبة بالقول: “هذه أنا عجوز، شمطاء، مجعدة، مترهلة، مسرطنة، ورجلي بالقبر.. أحتفل بعيد ميلادي الستين”.

Image1 720211351336892399897

واعتذرت المفتي التي تمتلك في رصيدها ثلاث روايات، عن الرد على العدد الكبير من المهنئين والداعمين لها، فيما ظل الفيديو يستقطب مزيدًا من المشاهدين والمعلقين الذين شدهم منظر امرأة في الستين بلياقة غير معهودة على بنات جيلها.

Image1 720211351359940843450

وقالت الأكاديمية الكويتية، حنان السعيد، في تفاعلها مع احتفال مواطنتها المفتي: “أخت دلع الفيديو رائع وجميل مليء بالإيجابية، بس كلماتك فيها سلبيه لذا أنا باستبدلها “أنا دلع الشابة الحلوة الجميلة المحبة للحياة دخلت عامي الستين وأنا ممتنة لله وللحياة الجميلة وكل عام وأنت بخير”.

Image1 720211351429304220453

وكتبت سامية العمودي، وهي طبيبة سعودية ومحاربة معروفة لمرض السرطان، في تهنئتها للمفتي: “الستين يتباهى بك يا قمر ١٤ ربي يزيدك ويبارك لك في عمرك يا أحلى دلع”.

Image1 720211351450114097264

كما حرصت الإعلامية ومقدمة البرامج نشوة الرويني، على تهنئة المفتي واحتفالها اللافت، وقالت: “العمر الطويل يا دلع وردة الله يعطيك الصحة والسعادة وراحة البال”.

وكتبت الإعلامية الإمارتية، مريم بنت فهد، والصحفية اللبنانية إيمان إبراهيم عبارات تهنئة ودعم للمفتي، شأن غالبية المعلقين الذين لم يغب عنهم الرجال، رغم الحضور النسائي المهيمن.

ووُلدت “المفتي” عام 1961، وهي من أصول سورية، وتعيش في الكويت، متزوجة ولها أربعة أبناء، وقد حصلت على بكالوريوس في هندسة التصميم والديكور عام 1982 من جامعة فلوريدا الأمريكية.

فيتو

اضغط هنا للإنضمام لمجموعة الواتسب

اضغط هنا لبقية مجموعات الواتسب


اترك رد وناقش الاخرين

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.