الحركة الشعبية شمال تدعو إلى عدم التهاون في استقرار إقليم النيل الأزرق

تطالب الحركة بتفويت الفرصة على أعداء السلام والتعايش السلمي.

 

دعت الحركة الشعبية لتحرير السودان شمال، الأجهزة الأمنية إلى القيام بدورها المنوط به في حفظ الأمن وعدم التهاون في استقرار الإقليم.

 

وأعلنت الحركة وقفتها القوية والدعم اللا محدود لحكومة إقليم النيل الأزرق ولجنتها الأمنية لما تقوم به من جهودٍ لبسط الأمن وفرض هيبة الدولة في الإقليم.

جاء ذلك في بيانٍ صادرٍ، وفق وكالة السودان الرسمية، أطّلع عليه”باج نيوز”.

 

وأضاف الحركة في بيانها”نؤكّد أنّنا نعمل بتنسيقٍ وإنسجامٍ تامٍ مع شركائنا في الثورة السودانية لجان المقاومة وقوى إعلان الحرية والتغيير من أجلّ تطبيق شعار الثورة حرية سلام وعدالة”.

 

ودعت الحركة جميع الأطراف إلى الاحتكام إلى صوت العقل وتفويت الفرصة على أعداء السلام والتعايش السلمي وتقديم كلّ المتورّطين للعدالة.

وأردفت” نحذّر عناصر النظام البائد من التمادي في شرخ النسيج الإجتماعي ،والكف عن ما يقومون به من تخريب للتعايش السلمي بالاقليم”.

 

ومؤخرًا، شهد الإقليم اضطرابات أمنية نتيجة للاحتكاكات بين الرعاة والمزارعين في منطقتي”رورو بمقاطعة التضامن وطرفة بمقاطعة الروصيرص.

ويعيش السودان مرحلة انتقالية منذ أبريل 2019، بعد عزل الجيش عمر البشير عن الحكم، بعد احتجاجاتٍ شعبيةٍ لترديّ الأوضاع الاقتصادية.

 

باج نيوز



انضم لقروب الواتسب - اضغط هنا

انضم لقروب الواتسب - اضغط هنا

انضم لقروب الواتسب - اضغط هنا

   

اترك رد وناقش الاخرين

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.