تقرير يكشف فوائد سم النحل وآثاره المدمرة للخلايا

يتكون سم النحل “الأبيتوكسين” من البروتينات والدهون ومن مجموعة الستيرولات والأحماض والقلويات، وهو سائل عديم اللون له رائحة مميزة وطعم مر لاذع.

وأكد موقع “ميدبورتال” الطبي الروسي، أن سم النحل يؤثر بشكل سلبي على جسم الإنسان، ويتسبب في تدمير خلايا الدم الحمراء، وتقليل تخثر الدم، وفرط نشاط الغدة النخامية والغدة الكظرية.

بالرغم من ذلك فإن سم النحل له الكثير من الاستخدامات الدوائية إذ يوصي الأطباء باستخدامه لعلاج الأمراض التالية: تصلب الشرايين و الأوعية المحيطية، ارتفاع ضغط الدم، أمراض الجهاز العصبي المحيطي، الروماتيزم، أمراض الحساسية، الربو القصبي، التهاب القرنية، أمراض الغدة الدرقية، كما ثبت مؤخرا قدرته على منع نمو الأورام السرطانية.
ويستخدم الأطباء الأبيتوكسين لعلاج المرضى بعدة طرق، منها الحقن داخل الأدمة، فرك الجلد، الاستنشاق، ولكن الطريقة الأكثر فعالية هي الإدخال باستخدام النحل نفسه.

ويفحص الأطباء قبل بدء العلاج حساسية المريض لسم النحل باستخدام عينة بيولوجية، حيث يجري الاختبار عادة في أسفل الظهر وعلى مرحلتين يفرك الجلد بالكحول والأثير ثم يتم وضع نحلة تلدغ في الجلد لتتم إزالة اللدغة بعد من 6-10 ثوان، لتدخل بذلك كمية صغيرة من السم إلى الجسم.

ويتم إجراء اختبار البول للبروتين والسكر للتحقق من الحساسية في اليوم التالي، و إذا كان كل شيء على ما يرام يتكرر الاختبار، وتزال اللدغة هذه المرة بعد دقيقة، وإذا كان اختبار البول الثاني طبيعيا يمكنه عندها البدء بالعلاج.

وينصح الخبراء باستخلاص سم النحل في فترة أواخر الربيع و الصيف، لكونه يعتبر في تلك الفترة أكثر فائدة، مع التركيز على تجنب استعماله من قبل النساء الحوامل.

المصدر : سبوتنيك



اضغط هنا للإنضمام للواتسب او هنا


اترك رد وناقش الاخرين

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.