عالم من علماء الأزهر: فعل نرتكبه جميعاً يلقي بك في وادٍ تستغيث منه جهنم في اليوم 70 مرة

سودافاكس – أوضح الدكتور محمد أبو بكر، من علماء الأزهر الشريف، في برنامج اسأل مع دعاء، المذاع عبر قناة النهار، بعض التفسيرات لسورة المطففين.

إذ أشار فضيلته أن المولي عز وجل لم يفتتح سورة من القرآن الكريم بكلمة “ويل” سوي سورتين هما المطففين، الهمزة.

وفسر عالم الأزهر أن “ويل” هو وادي في جهنم تستغيث منه جهنم كل يوم 70 مرة، إلا في موضوعين كلاهما متعلق بحقوق الإنسان والمعاملة مع الناس، أو بأعراض الناس.

فيما أردف الدكتور محمد أبو بكر بحسب ما جاء في المصري لايت، أن الهمز واللمز ليس الخوض في سيرة الناس كما يعقد الكثيرون، ولكن المقصود بالهمزة واللمزة الغمز بالعين، وأيضاً الشخص الذي يقوم بالغمز بعينه عندما يتحدث شخص أخر أمامه.

وأكد فضيلته أن هذا الفعل البسيط اعتبره النبي صل الله عليه وسلم من الخيانة، إذ قام المصطفي صل الله عليه وسلم بقول ذلك عندما سبه أحدهم، ثم جاء وطلب السماح وسرد على النبي صل الله عليه وسلم قصيدة، فسامحه.

وبعد خروج الرجل سأل النبي صل الله عليه وسلم الصحابة، لماذا لم تقتلوه، فقالوا انتظرناك أن تغمز لنا بعينك، فقال: (ما كان لنبي أن تكون له خائنة أعين)، ومن هنا اعتبرها النبي صل الله عليه وسلم من شيم الخيانة.

بينما أكد الدكتور محمد، أن الغمز في حالة الخير، وتجنباً لوقوع المشاكل لا يعتبر خائنة أعين، وأشار فضيلته إلى فعل أخر يضع الناس في وادي “الويل”، وهو عدم إلقاء السلام على الضرير “الأعمى”.



انضم لقروب الواتسب - اضغط هنا

انضم لقروب الواتسب - اضغط هنا

انضم لقروب الواتسب - اضغط هنا

   

اترك رد وناقش الاخرين

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.