في مشهد أبكى الجميع.. أم فلسطينية تعثر على ابنها المفقود منذ عامين بالجزائر | فيديو

سودافاكس – واقعة فريدة من نوعها، شهدتها مدينة العلمة الجزائرية، بعد أن عثرت أم فلسطينية، أمس الأربعاء، على ابنها داخل المدينة، وذلك بعد عامين من فقدانه واختفائه عن الأنظار في ظروف غامضة.

وأوضحت صحيفة “الشروق” الجزائرية أن الشاب الفلسطيني أحمد سعود أبو مهنة، (28 سنة) جاء إلى الجزائر في 2017 لدراسة الموسيقى بالمعهد العالي للموسيقى، ولما أنهى دراسته قرر الإقامة بالجزائر، وظل على اتصال مع أهله إلى أن أُصيب منذ عامين في حادث مرور بمدينة المسيلة، دخل على إثره إلى المستشفى حيث أجريت له عملية على مستوى الرجل.

وأشارت الصحيفة وفق ما ذكرت فيتو إلى أن الشاب الفلسطيني أصيب باضطراب نفسي خلال فترة علاجه، فقرر الهروب من المستشفى دون أن يكمل العلاج، ليتنقل بعدها بين المدن، حيث كان يبيت في العراء ويتلقى مساعدات المحسنين.

وإثر افتقاد والدته له، قررت التنقل إلى الجزائر لتبحث عنه وتحملت مشقة السفر من غزة إلى الجزائر وكلها أمل أن تجد فلذة كبدها.

وبعد وصولها إلى مدينة المسيلة، تم إخبارها أن ابنها موجود بمدينة العلمة التي نزلت بها منذ يومين، فاتصلت برجال الأمن وبعض الناشطين عبر صفحات “فيس بوك”، وفور نشر صورته تم التعرف على مكانه.

وعلى الفور، نقل متطوعون الشاب إلى الفندق الذي تقيم فيه والدته بالعلمة، ليلتقي الاثنان في مشهد مؤثر أبكى الحضور.

على الصعيد الآخر، أصدر الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، مساء أمس الأربعاء، قرارًا بإقالة 13 محافظًا بينهم محافظ ولاية تيزيوزو التي سجلت أضخم حرائق الغابات في الجزائر.

وعانت مناطق عديدة بالجزائر من حرائق هائلة فيما اتهمت السلطات الجزائرية الحركات الإرهابية وعلى رأسها حركتي رشاد” الإخوانية و”الماك” الانفصالية، في إشعال الحرائق المدمرة بالبلاد والتي تسببت في مقتل أزيد من 169 شخصًا.

وكشفت الرئاسة أنه: “بعد تقديم المصالح الأمنية حصيلة للأضرار البشرية والمادية الناجمة عن الحرائق في بعض الولايات، لا سيما ولايتي تيزي وزو وبجاية، أصدر الرئيس تعليماته لجميع القطاعات لمتابعة تقييم الأضرار والتكفل بالمتضررين من الحرائق”.



اضغط هنا للإنضمام للواتسب او هنا


اترك رد وناقش الاخرين

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.