توضيحٌ واعتذارٌ من (صحيفة السوداني)

توضيحٌ واعتذارٌ من (السوداني)
الخرطوم: السوداني
نشرت (السوداني)، خبراً عاجلاً، يُفيد “أن النيابة تُوقف مُتّهمين بترويج (خُمُور بلدية) على متن سيارات تحمل لوحات لجنة تفكيك التمكين”.
وتوضح الصحيفة، أن مراسلها الصحفي؛ الذي يُغطِّي دائرة لجنة إزالة التمكين، لم يكن دقيقاً في النشر، فالعربة المضبوطة لم تحمل لوحة خاصة بلجنة التفكيك، ولجنة التفكيك لا تملك لوحات خاصّة بها من الأساس. بل كان المُتّهم يحمل خطاباً مُزوّراً باسم اللجنة “واستيكراً” باسم النيابة. كذلك أنّ المضبوط سيارة واحدة تحمل على متنها خموراً بلدية، وليس سيارات.
لم يلتزم المراسل بالاتفاق المُبرم بين الصحفيين الذين كانوا يغطون الدائرة واللجنة، بإرجاء النشر الصحفي، لحين خروج توضيح صحفي وافٍ يكشف الحقائق كاملةً حول الواقعة. وقام باستعجال النشر وبوقائع غير دقيقة.
تتحمّل الصحيفة المسؤولية الكاملة، في خطأ النشر غير الدقيق. وتتقدّم الصحيقة بالاعتذار عن ما حدث، وعدم التزام المراسل بالاتفاق.
وتُؤكِّد (السوداني) على مُضيِّها في خطها المهني الذي يحرص على الأمانة المهنية في النشر الصحفي، والالتزام الأخلاقي بأصول المهنة والوفاء بتعهداتها.
وكما قال المُفكِّر والأديب الصحفي الراحل عبد الرحمن الشرقاوي: “فالكَلِمةُ نور وبعض الكلمات قبور.. والكلمة حصن الحرية ..
إن الكلمة مسؤولية إن الرجل هو كلمة، شرف الله هو الكلمة”.

#تفكيكدولةالتمكين



انضم لقروب الواتسب - اضغط هنا

انضم لقروب الواتسب - اضغط هنا

انضم لقروب الواتسب - اضغط هنا

   

اترك رد وناقش الاخرين

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.