هل ينادى على الناس بأسماء أمهاتهم يوم القيامة؟.. المفتي يحسم الجدل

سودفاكس – حسم مفتي الجمهورية الدكتور شوقي علام، الجدل الدائر حول النداء على الناس يوم القيامة بأسماء أمهاتهم؟، وذلك في فتوى رسمية نشرتها دار الإفتاء المصرية على موقعها الرسمي بشبكة الإنترنت، وحملت رقم 4508.

طريقة النداء على الناس يوم القيامة
وقال المفتي: «عموم الأحاديث والآثار الصحيحة يفيد أن النداء على الناس في يوم القيامة يكون من جهة الآباء لا من جهة الأمهات، ولا يقوى في معارضتها ما ورد من أن النداء يكون من جهة الأمهات؛ فإنها إما أن تكون أحاديث ضعيفة، أو مؤولة حملها العلماء على استحباب نسبة الميت من جهة أمه عند التلقين».

المفتي: الناس يُدْعَون يوم القيامة بآبائهم
وأضاف الدكتور شوقي علام وفق ما ذكرت الوطن: «ورد في السنَّة النبوية المُشرَّفة وأقوال جمهرة علماء الأمة رضوان الله عليهم ما يُفيد أن الناس يُدْعَون يوم القيامة بآبائهم؛ ومن ذلك: ما أخرجه الشيخان واللفظ للبخاري عن ابن عمر رَضيَ اللهُ عَنْهُمَا عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وآله وَسَلَّمَ قَالَ: (إِنَّ الْغَادِرَ يُرْفَعُ لَهُ لِوَاءٌ يَوْمَ الْقِيَامَةِ، يُقَالُ: هَذِهِ غَدْرَةُ فُلَانِ بْنِ فُلَانٍ)، وقد بوَّب له الإمام البخاري في صحيحه: باب ما يُدعى الناس بآبائهم، وساق تحته الحديث.

قال الإمام القرطبي في «التذكرة بأحوال الموتى وأمور الآخرة» (ص: 698-699، ط. دار المنهاج): [قوله: «هَذِهِ غَدْرَةُ فُلَانِ بْنِ فُلَانٍ» دليلٌ على أن الناس يدعون في الآخرة بأسمائهم وأسماء آبائهم، وقد تقدم هذا في غير موضع، وفي هذا رد على من قال: إنما يدعون بأسماء أمهاتهم؛ لأن في ذلك سترًا على آبائهم، وهذا الحديث خلاف قولهم.

وأشار «علام» إلى أن بعض العلماء كالإمام محمد بن كعب القرظي – المتوفى في القرن الثاني الهجري – قد ذهب إلى أنَّ النداء في يوم القيامة يكون من جهة الأم، وحكاه عنه المفسرون قولًا في تفسير قوله تعالى: (يَوۡمَ نَدۡعُواْ كُلَّ أُنَاسٍ بِإِمَامِهِمْ) [الإسراء: 71].



انضم لقروب الواتسب - اضغط هنا

انضم لقروب الواتسب - اضغط هنا

انضم لقروب الواتسب - اضغط هنا

   

اترك رد وناقش الاخرين

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.