تحدثك إلى نفسك مفيد جدًا في 5 مواقف وحالة وحيدة فقط تعني أنك مريض

سودافاكس – من منا لا يتحدث إلى نفسه داخل عقله، بل يدخل في نقاشات وصراعات وحوارات قوية داخل رأسه، في الغالب كل منا يمر بهذا الأمر، بنسب متفاوتة. لكن، هل من الصحي التحدث إلى نفسك؟ وأيهما أفضل أن تصمت تمامًا وتجري النقاشات في عقلك، أم تتحدث مع نفسك بصوت عال؟

هناك العديد من الأسباب التي تجعل الناس يتحدثون إلى أنفسهم وفق ما أوردت المصري لايت، وجميعها تقريبًا غير ضارة تمامًا. قد يكون من المفيد في الواقع أن تفعل ذلك، إذا كنت تبحث عن شيء ما أو تعمل على حل مشكلة، ولكن أحيانًا ما يكون ذلك ينم عن مرض نفسي، لذا عليك التمييز جيدًا.

يقول علماء النفس وغيرهم من المتخصصين في الصحة العقلية، بحسب موقع «Your Tango»، إن التحدث إلى نفسك أمر طبيعي تمامًا ويفعله الجميع. بالإضافة إلى ذلك، يتحدث بعض الأشخاص بصوت عالٍ مع أنفسهم وهو أمر طبيعي أيضًا.

في الحالات التي يوجد فيها مرض عقلي، فإن الفصام هو الذي يجعل الناس يتحدثون إلى أنفسهم، فهم في الواقع يستجيبون للأصوات الأخرى التي يسمعونها في رؤوسهم مقابل التحدث إلى أنفسهم ، وهذا فرق كبير، ولكن لا داعي للقلق، هذا يحدث لواحد بالمائة فقط من السكان.

لماذا يمكن أن تتحدث بصوت عال حال تواجدك وحيدًا؟

السبب الذي يجعلك تتحدث إلى نفسك أكثر عندما تكون بمفردك هو على الأرجح بسبب الخصوصية وكيف تفضل ألا يسمعك الآخرون.

هناك القليل من وصمة العار المرتبطة بالتحدث إلى نفسك في الأماكن العامة، لهذا السبب من المرجح أن يحدث عندما تكون بمفردك.

كما أن هناك بعض الفوائد الحقيقية للتحدث مع نفسك مثل الإبداع وحل المشكلات، بدلاً من مجرد الاحتفاظ بصحبتك، أيضًا يمكنك بناء الثقة وزيادة الشعور بالاستحقاق من خلال تكرار عبارات مشجعة مثل، «لقد حصلت على هذا»، «أنا على وشك الانتهاء من الشعور بالاحباط»، أو «أنا ذكي بما يكفي لمعرفة ذلك».

من ناحية أخرى، عندما تضغط على نفسك وتعطي نفسك وقتًا صعبًا داخليًا ، يمكنك تقليل احترامك لذاتك، وفي كثير من الأحيان، يقول الناس لأنفسهم أقسى الأشياء التي لن ينطقوا بها أبدًا لإنسان آخر.

هذا هو الوقت المناسب للانتباه إلى أحاديثك الداخلية. إذا لاحظت أن حوارك الداخلي أصبح سلبيا، فتوقف. ثم استبدل هذه الأفكار بعبارات إيجابية.

إذا كان لديك ميل للنقد الذاتي، فإن الاستعداد لبديل يمكن أن يكون مفيدًا، فيمكنك أن تبتكر بضع جمل داعمة وتمكينية مثل تلك المذكورة أعلاه، حتى تتمكن من التبديل إليها وتكرارها لرفع روحك.

عندما تتحدث مع نفسك، ذلك سيساعدك في بعض الأمور الحياتية، على سبيل المثال:

  1. محاولة حل مشكلة

يمكن أن يكون التحدث بصوت عالٍ طريقة مفيدة جدًا عند البحث عن حلول لمشكلة ما.

لا يهم ما إذا كان الأمر يتعلق بحالة علاقتك أو مشكلة ما، فإن التحدث من خلالها بصوت عالٍ يساعد عقلك على التركيز واستكشاف الأفكار.

  1. البحث عن الوضوح والتفاهم

عندما تحاول فهم شيء ما حدث، فإن التحدث إلى نفسك يمكن أن يجلب لك مزيدًا من الوضوح.

من خلال التحدث عما تفكر فيه بصوت عالٍ وطرح الأسئلة على نفسك، كما يمكنك الحصول على وجهات نظر مختلفة تتيح لك فهمًا أعمق للموقف

  1. أن تكون مبدعًا ومولّدًا للأفكار

إذا كنت تعمل في مشروع إبداعي، فإن التحدث إلى نفسك يعد طريقة رائعة للتوصل إلى العديد من الأفكار أكثر من مجرد التفكير.

  1. البقاء متحمسًا لمواصلة أهدافك

يمكن أن يكون الحديث الإيجابي عن النفس مفيدًا للغاية عندما تحتاج إلى الاستمرار في التركيز والتحفيز والتفاؤل. أي أن تكون مشجعًا لنفسك لتبقى إيجابيًا وتستمر، حتى لو كنت متعبًا أو تكافح قليلاً.

  1. حفظ معلومات

التحدث بصوت عالٍ سيجعل محاولة حفظ شيء ما أسهل كثيرًا.



انضم لقروب الواتسب - اضغط هنا

انضم لقروب الواتسب - اضغط هنا

انضم لقروب الواتسب - اضغط هنا

   

اترك رد وناقش الاخرين

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.