بعد 11 سنة معاً.. كوبرا تنهي حياة مدربها السوداني بلدغة سامة بالسعودية

سودافاكس – تسببت كوبرا في موت شاب سوداني في الثلاثينات من عمره، على الرغم من أن هذه الكوبرا السامة ظلت معه 11 عام يستعرض بها في الحدائق أمام الجمهور بمنطقة عسير.

كان هذا الشاب يهوى مثل هذه الأشياء على الرغم من خطورتها واستغل تلك الهواية لتكون مصدر رزقه بحسب المرصد، ولكن أتت الرياح بما لاتشتهي السفن وأدى غرامه بالكوبرا إلى وفاته.

جلس الشاب السوداني مع بعض من أصدقائه ليلاً قبل أن يذهب إلى المنزل الخاص به مع الكوبرا السامة، ليقرر أن يستعرض مجدداً ولكن هذه المرة أمام شاشة جواله وجمهور مواقع التواصل الإجتماعي.

وفي لحظة هي الأصعب في حياة هذا الشاب قامت الكوبرا بلدغه لتكون بداية النهاية، اتصل بأصدقائه وثم نقله إلى مستشفى عسير التي مات فيها.



اضغط هنا للإنضمام للواتسب او هنا


تعليق واحد

  1. اللهم اغفر له وارحمه واسكنه فسيح جناته مع الصديقين والشهداء وحسن اولئك رفيقا انا لله وانا اليه راجعون

اترك رد وناقش الاخرين

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: