“لم أرتكب عارا” … خالد يوسف يصرح ويكشف رد فعل زوجته السعودية خلال أزمة “الفيديوهات غير اللائقة”

سودافاكس – أدلى المخرج المصري خالد يوسف، أمس الاثنين، بأول لقاء إعلامي بعد عودته إلى مصر التي ظل غائبا عنها عامين ونصف بسبب ما أسماه بـ”الحملة الممنهجة ضده”.

وقال يوسف في لقاء تلفزيوني مع برنامج “الحكاية”، من تقديم عمرو أديب وأذيع على فضائية “إم بي سي مصر” إنه عاد من فرنسا قبل نحو 6 أيام وكان أول مكان يذهب إليه بعد عودته إلى مصر هو الساحل الشمالي، ثم زار أهله في بلدته.

حصوله على تطمينات

وأوضح أنه قرر العودة إلى وطنه بسبب رغبته في ذلك، وكذلك بعد وجود اتصالات مطمئنة بينه وبين أجهزة الدولة، التي أكدت له أنه هو من غادر البلاد بإرادته.

وشدد خالد يوسف أنه اتخذ قرار السفر إلى باريس لعدم تحمله “حجم الافتراء” الذي كان يتعرض له في مصر وفقا لسبوتنك، منوها أنه لم يتعرض لتهديدات من الدولة بالحبس، مؤكدا أن الحملة الممنهجة التي شنّت ضده تأذى منها من حوله أكثر منه شخصيا.

“لم أرتكب عارا”

وأكد المخرج المصري أنه لا يعتبر عودته إلى مصر شجاعة أو جرأة لأنه لم يرتكب أي جرم أو عار.

رد فعل زوجته السعودية

وأشاد يوسف بموقف زوجته السعودية الجنسية، وأكد أن من تتحمل ما تعرضت له هي “إمرأة عظيمة”، وذلك لأنها كانت على يقين من براءته، وأضاف أنها دافعت عنه أكثر مما دافع هو عن نفسه.

مشاريعه القادمة

وعن مشروعاته الفنية المقبلة، أعلن خالد يوسف في برنامج “الحكاية” أنه يحضر لفيلم سينمائي بعنوان “أهلا بكم في باريس”، والذي يتناول الجالية العربية المقيمة في فرنسا ومشاكلها هناك من واقع معاشرته لها أثناء إقامته في العاصمة الفرنسية.

كما أشار يوسف إلى أنه يتعاون مع “الشركة المتحدة للخدمات الإعلامية” في مسلسل تلفزيوني وفيلم عن إحدى بطولات حرب 6 أكتوبر عام 1973.

وقرر المخرج خالد يوسف السفر إلى العاصمة الفرنسية باريس في عام 2019، بعد تداول فيديوهات غير لائقة للممثلتين منى فاروق وشيما الحاج، اللتين زعمتا أنه كان برفقتهما، كما أشارتا إلى عدم علمهما بأن المخرج يقوم بتصوريهما.

وشددت الفنانتان على أنهما فوجئتا بانتشار الفيديو — الذي وصف بأنه إباحي — على مواقع التواصل الاجتماعي، وفقا لموقع “دوت مصر” المصري.

وتابعت منى فاروق أن خالد يوسف كان صديقا لوالدها وأنها تزوجته سرا بعلم والدها وأخيها، مضيفة أن ما حدث داخل الفيديو المنتشر كان خلال زواجهما، وأنها كانت في المشاهد في حالة سكر، ولم تشعر بما حدث.

وأضافت الفنانة، أن أهلي قاطعوني وحياتهم تم تدميرها بسبب هذا المقطع، وأنها كانت سترتبط بشخص يعلم عنها كل شيء، وأنه علمها الصلاة والصوم وأنه كان سيتزوجها.
واختتمت منى فاروق تصريحاتها أنها تطلب من الجماهير أن يسامحوها وكذلك من أهلها، وأنها تريد أن ينتهي هذا الكابوس على خير.

وانتقد المخرج المصري الطريقة التي تم بها تناول واقعة انتشار الفيديو من قبل الصحافة والإعلام المصري.

وأكد يوسف في بيان نشره على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”، أنه اطلع على تحقيقات النيابة مع الفنانتين منى فاروق وشيما الحاج، ولم يجد ما نشرته وسائل الإعلام.

وتابع المخرج المصري، أن أقوال الفنانتين في تحقيقات النيابة، جاءت لتؤكد أنهما تزوجتا منه “عرفي”.

وكانت وسائل إعلام مصرية، قالت إن الشخص الذي ظهر في الفيديو، هو المخرج خالد يوسف، بحسب صحيفة “الوطن”.



انضم لقروب الواتسب - اضغط هنا

انضم لقروب الواتسب - اضغط هنا

انضم لقروب الواتسب - اضغط هنا

   

اترك رد وناقش الاخرين

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.