حقق بسببها ثروة ضخمة.. رجل يتمتع بأكثر قوة خارقة «مثيرة للاشمئزاز» في العالم (فيديو)

سودافاكس – من بين جميع القوى الخارقة التي يمكن للمرء امتلاكها، من المحتمل أن يكون إطلاق الريح واحد من أغرب هذه القدرات، حيث يمتلك أحد الأشخاص قدرة غير عادية على التحكم في انتفاخ البطن، واستطاع بسببها من بناء مستقبل مهني كبير وتحقيق ثروة.

حظى الشاب الملقب بـ «السيد ميثان» بشهرة عالمية، بسبب هذه الموهبة الخاصة جدًا التي يتمتع بها، والتي تسببت في منحه ذلك اللقب الغريب، وتتمثل في قدرته غير العادية على إصدار الريح.

يدعى الشاب بول أولدفيلد، واكتشف موهبته غير العادية في إطلاق الريح في سنوات المراهقة، وتمكن مع الوقت من استخدامها كوسيلة لكسب العيش والسفر حول العالم وعرض قدرته البغيضة إلى حد ما على العالم.

يحمل الإنجليزي المولود في مدينة مكسفیلد، حاليًا الرقم القياسي في عدد الغازات التي تم إصدارها في دقيقة واحدة، ولكنه معروف أيضًا بأداء الأغاني الشعبية عن طريق إطلاق الريح، والعديد من الحيل المقززة الأخرى.

اكتشف بول أولدفيلد قوته الخارقة عندما كان مراهقًا أثناء قيامه ببعض تمارين اليوجا مع أخته. وأثناء محاولته تطبيق «وضع اللوتس»، أدرك أنه يستطيع الشهيق والزفير من أماكن مختلفة في جسده، وبدافع الحماس لقدرته، أطلق في اليوم التالي عشرين ضربة سريعة في أقل من دقيقة أمام مجموعة من أصدقائه.

الرجل الخارق لم يحظ بلقب «السيد ميثان» إلا في وقت لاحق من حياته، تحديدا عندما قرر التخلي عن مهنته الأساسية كقائد قطار، والتحول من مجرد شاب يستخدم قدرته في تسلية زملائه، إلى مجال الترفيه، حيث قام بتنمية مهاراته بأشكال مختلفة للقيام بعروض في المسارح، وتحقيق مكاسب من موهبته المقززة.

في أواخر الثمانينيات من القرن الماضي، بدأ السيد ميثان استغلال موهبته في عمل افتتاحي لفرقة موسيقية محلية، وسافر بعد ذلك إلى نيويورك، حيث أثار إعجاب مضيفي البرامج -مثل هوارد ستيرن- بقدرته على إطلاق الريح.

كما أنتج محاكاة ساخرة موسيقية لأغاني شهيرة، وظهر في برامج مثل British ‘s Got Talent، وDas Supertalent الألماني.

التفسير العلمي
وحول الموهبة التي يتمتع بها ميثان، يقول الدكتور بيتر وورويل، أخصائي الأمعاء الشهير من مستشفى ويثينجتون في مانشستر: «عن طريق رفع الحجاب الحاجز، يستطيع السيد ميثان امتصاص الهواء إلى القولون من خلال العضلة العاصرة المفتوحة، ثم إغلاق العضلة العاصرة قبل تفريغ الهواء».

ويضيف بحسب المصري لايت: «بقدرة خارقة وغير عادية، يستطيع ميثان التحكم في حركة أماكن من جسمه ليتمكن من تغيير نغمة ودرجة خروج الريح، مما يسمح له بأداء مجموعته الموسيقية غير العادية».

في عام 2018 ، اتصل السيد ميثان بموسوعة جينيس للأرقام القياسية وطلب الاعتراف بمحاولته إطلاق أكبر عدد من الغازات في دقيقة واحدة. استهدف 50 ، لكن ورد أنه تمكن من إطلاق 86.

لم تكن هذه محاولته الأولى لإدراج اسمه في موسوعة الأرقام القياسية الأكثر شهرة في العالم. لقد اتصل بهم في عام 1990 أيضًا، ولكن في ذلك الوقت لم تكن موهبته شيئًا أرادت جينيس ربطه بعلامتهم التجارية.



انضم لقروب الواتسب - اضغط هنا

انضم لقروب الواتسب - اضغط هنا

انضم لقروب الواتسب - اضغط هنا

   

اترك رد وناقش الاخرين

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.