“شريان الأرض” يظهر لأول مرة من الفضاء كـ”جرح دام”… صور وفيديو

سودافاكس – نشرت وكالة الفضاء الأمريكية “ناسا” أول مشهد ملتقط من الفضاء لما يمكن أن نطلق عليه “شريان كوكب الأرض الأحمر”.

تراقب وكالة “ناسا” بشكل مستمر حالة كوكب الأرض والتطورات والأحداث الطبيعية التي من شأنها أن تترك تأثيرا على سطح أو مناخ كوكبنا الأزرق، وهو ما رصدته عدسة “ناسا” مؤخرا، أثناء تتبع حالة بركان جزيرة لابالما.

وشاركت “ناسا” صورا رائعة بحسب سبوتنك، تمثل ما يمكن اعتباره أول مشاهد لرصد الحمم البركانية من الفضاء، حيث ظهرت الحمم التي تدفقت من فوهة البركان العظيم بغزارة كبيرة لتلتقي مع مياه سطح البحر، في صورة رائعة جدا لا مثيل لها.

وشكل تدفق الحمم المنصهرة نهرا عظيما باللون الأحمر المشع ليجسد مشهدا حقيقيا لما يمكن وصفه بـ”شريان كوكب الأرض”، التي ظهرت على شكل “جرح أحمر” صنعه بركان كامبر فيجا لينزف حمما في جزيرة لا بالما الإسبانية.

نهر الحمم البركانية هي “شرايين الأرض”
يمكن القول بأن نهر الحمم البركانية بمثابة شرايين لكوكب الأرض، حيث تمثل انعكاسا للنشاط الداخلي لكوكبنا ولها دور أساسي وكبير بالتطور الجيولوجي له، حيث تحدث لتخفيف حدة الحرارة والضغط الداخلي الموجود في أعماق الأرض.

243341973 4760290337354796 6070922874771324530 n.jpg? nc cat=103&ccb=1 5& nc sid=8024bb& nc ohc=OZFv FXGJrkAX8oU9O5& nc ht=scontent ams4 1

وعلى الرغم من مخاطر البراكين الكبيرة على البشر والحيوانات والنباتات، بسبب حرارة الحمم البركانية واندفاع كميات هائلة من الأدخنة والغبار البركاني في الهواء، التي قد تؤثر بدورها على الغلاف الجوي، إلا أن بعض الدول قد بدأت بالفعل بإنتاج الطاقة الحرارية من البراكين مثل أمريكا، بالإضافة إلى أنها مصدر هام للعديد من المعادن، بالإضافة إلى كل ذلك، تساعد البراكين على جعل تربة الأرض أكثر خصوبة بحيث يُمكن الاستفادة من زراعتها بأنواع مختلفة من النباتات، بحسب الدراسات.

https://scontent-amt2-1.xx.fbcdn.net/v/t1.6435-9/p261x260/243469205_10159610608229207_5221117075978899505_n.jpg?_nc_cat=109&ccb=1-5&_nc_sid=8024bb&_nc_ohc=wndS9v-Ub1IAX_Qn8yP&_nc_ht=scontent-amt2-1.xx&edm=AN6CN6oEAAAA&oh=47445d0182af609f750aa3a92c933a3a&oe=618DD1FF

وفقا لمركز “تولوز” الاستشاري للرماد البركاني، وصل ارتفاع العمود الدخاني النتاتج عن بركان كامبر فيجا إلى 3 كيلومترات في 4 أكتوبر/ تشرين الأول، الأمر الذي شكل خطرا على الطائرات في منطقة.

ورصدت الأقمار الصناعية أعمدة الدخان الكثيف والتغييرات التي طرأت على الغلاف الجوي لكوكب الأرض نتيجة اندفاع كميات هائلة من الدخان إلى الغلاف الجوي العلوي التي شكلت دوائر غريبة وفريدة من نوعها صورتها الأقمار الصناعية.



انضم لقروب الواتسب - اضغط هنا

انضم لقروب الواتسب - اضغط هنا

انضم لقروب الواتسب - اضغط هنا

   

اترك رد وناقش الاخرين

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.