عمرو أديب ينتقد محمد أبو تريكة: «أوفر.. كتير أوي» (فيديو)

سودافاكس – انتتقد الإعلامي عمرو أديب انسحاب محمد أبوتريكة، لاعب الأهلي ومنتخب مصر السابق، من الاستوديو التحليلي لقناة «بي إن سبورتس»، اعتراضًا على استكمال مباراة نيوكاسل يونايتد وتوتنهام هوتسبير بالدوري الإنجليزي.

وانسحب محمد أبوتريكة بعد تعرض أحد المشجعين لأزمة قلبية في المدرجات، وهو ما اعتبره عمرو أديب «خطأ كبيرًا من محلل رياضي»، وقال: «إحنا تعاطفنا مع المشجع المصاب، بس أبوتريكة كان أوفر وحب يعلّم علينا كلنا، يعني المحطة كلها معندهاش قلب أو رحمة».

وأضاف أديب بحسب المصري اليوم خلال برنامجه «الحكاية»، المذاع عبر فضائية «mbc مصر»، مساء الأحد: «أنا بقول رأي من وجهة نظر شغلي، اللي عايزه أبوتريكة حصل وبقى تريند على السوشيال، وفي اعتقادي إن إدارة قناة بي إن سبورت هيكون لها كلام معاه».

وتابع الإعلامي عمرو أديب: «فيه ناس عندها هوس بأبوتريكة، وأنا بقول رأي من وجهة نظر احترافية، أنت لو مش عايز تشتغل محلل ممكن تشتغل مبعوث سلام للأمم المتحدة»، معتبرا أن «أبوتريكة هو الخامس أو السادس في ترتيب المحللين، وأن وائل جمعة أعلى في التحليل من أبوتريكة بمراحل».

وانسحب لاعب الأهلي ومنتخب مصر السابق، محمد أبوتريكة، من الأستوديو التحليلي لقناة «بي إن سبورت» بعد استكمال مباراة نيوكاسل يونايتد وتوتنهام هوتسبر بالدوري الإنجليزي، والتي توقفت قبل نهاية الشوط الأول، بعد وقوع أزمة صحية لأحد الجماهير في المدرجات.

وتوجه الجهاز الطبي لنادي نيوكاسل إلى المدرجات مباشرة من أجل إسعاف المشجع ومعه جهاز إنعاش القلب الذي يتوفر لدى كل فريق، فيما تواجد أبوتريكة في الأستوديو التحليلي لمباراة الفريقين، وطالب بعدم استكمال المباراة.

وقرر حكم المباراة أندريه مارينر، استئناف المباراة بعد الاطمئنان على حالة المشجع الذي تم نقله إلى المستشفى، ليقرر أبوتريكة مغادرة الأستوديو التحليلي بعد علمه باستئناف اللقاء.

وقال أبوتريكة قبل مغادرته للأستوديو التحليلي للمباراة: «حياة الإنسان أصبحت بلا قيمة، كنت أتمنى عدم استكمال المباراة، كنت ندمان عندما أكملت في الاستوديو وقت حالة إيركسن، ولكن لن أكرر نفس الخطأ مجددا والآن سأنسحب من الاستوديو».



انضم لقروب الواتسب - اضغط هنا

انضم لقروب الواتسب - اضغط هنا

انضم لقروب الواتسب - اضغط هنا

   

اترك رد وناقش الاخرين

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.