“بعد وفاة زوجته التي أحبها بجنون”.. قصة فنان مصري شهير تحول إلى مشرد وتناول الطعام من القمامة في آخر أيام حياته

سودافاكس – تحولت حياة الفنان المصري الراحل “عبد العزيز مكيوي“، إلى نهاية صادمة في أواخر أيام حياته، حيث أصبح مشردا بعد وفاة زوجته التي كان يحبها بجنون وفق ما أوردت المرصد.

العمل في مجال الفن
ولد الفنان الراحل في التاسع والعشرين من شهر يناير وذلك في عام 1934، في أسرة متوسطة الحال ولكنه عرف بثقافته حيث كان يتحدث أكثر من لغة منها الفرنسية والإنجليزية والروسية بطلاقة وحصل أيضاً على دبلومة في السياسة وأخرى في ترجمة الأدب.
اتجه إلى التمثيل وأصبح عضواً في نقابة الفنانين وشارك في عدد من الأعمال الفنية وأصبح واحد من أهم نجوم الزمن الجميل، شارك في فيلم “القاهرة 30” الذي يعتبر أشهر أعماله.

تدهور حالة الفنان الراحل بعد وفاة زوجته
عاش الفنان الراحل آخر أيام عمره مهملاً ومتناسياً فقد ساءت حالته النفسية بعد وفاة زوجته التي كان يحبها بجنون واختفى عن الأنظار، وفي حي الحسين أمام المسجد شوهد يتسول في الشوارع حتى ظنه الناس واحد من المجاذيب.

التسول وإجراء من نقابة المهن التمثيلية
وفي عام 2011 تعرض إلى حادث في الإسكندرية أدى إلى إصابته بكسر في ساقه مما اضطره لاستخدام كرسي متحرك وفي الليل كان يفرش الأرض لكي ينام ويغطي جسده ببطانية تشبه غطاء السيارة المتهالك وفي النهار يمد يده للمارة ويطلب العون ويأكل من القمامة، و رأى نقيب الفنانين هذه الصور التي أثارت جدلاً واسعاً على مواقع التواصل الاجتماعي، وفر له الفنان أشرف زكي مسكن وحاول أن يجعله يعيش ما تبقى من عمره بشكل آدمي، ولكنه رفض ونزل إلى الشارع مرة أخرى .

%D8%B9%D8%A8%D8%AF %D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%B2%D9%8A%D8%B2 %D9%85%D9%83%D9%8A%D9%88%D9%8A

large 2239638853930344240 png 28064570335145136

21407768331517171476

5591042621517171476



انضم لقروب الواتسب - اضغط هنا

انضم لقروب الواتسب - اضغط هنا

انضم لقروب الواتسب - اضغط هنا

   

اترك رد وناقش الاخرين

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.