جعفر عباس : بنك بريطاني يحبطني

سودافاكس ـ تحدثت‭ ‬بالأمس‭ ‬عن‭ ‬سفه‭ ‬بعض‭ ‬الأثرياء‭ ‬خاصة‭ ‬أولئك‭ ‬الذين‭ ‬يحسبون‭ ‬أنهم‭ ‬سيخلدون‭ ‬باستنساخ‭ ‬أنفسهم،‭ ‬وأذكر‭ ‬ذلك‭ ‬المليونير‭ ‬الصيني‭ ‬الذي‭ ‬شاد‭ ‬مرافق‭ ‬سياحية‭ ‬مذهلة‭ ‬في‭ ‬مرتفعات‭ ‬غينتينغ‭ ‬في‭ ‬ماليزيا‭ ‬ببنايات‭ ‬تناطح‭ ‬السحاب‭ ‬وفضاءات‭ ‬بديعة‭ ‬تمارس‭ ‬فيها‭ ‬كل‭ ‬أنواع‭ ‬الألعاب،‭ ‬وبعد‭ ‬أن‭ ‬نال‭ ‬ثناء‭ ‬مستحقا‭ ‬على‭ ‬إنجازه‭ ‬ذاك،‭ ‬ركبه‭ ‬الغرور‭ ‬وشيد‭ ‬لنفسه‭ ‬ضريحا‭ ‬فاخرا‭ ‬من‭ ‬الرخام‭ ‬والمرمر‭ ‬على‭ ‬الطريق‭ ‬المؤدي‭ ‬إلى‭ ‬قمة‭ ‬المرتفعات‭ ‬وأعلن‭ ‬قبل‭ ‬وفاته‭ ‬أنه‭ ‬يريد‭ ‬أن‭ ‬‮«‬يستمتع‮»‬‭ ‬وهو‭ ‬في‭ ‬قبره‭ ‬بمشهد‭ ‬الناس‭ ‬وهم‭ ‬يتحركون‭ ‬من‭ ‬وإلى‭ ‬القمة‭.‬

 

وسيرة‭ ‬الملايين‭ ‬والسفهاء‭ ‬من‭ ‬أصحاب‭ ‬الملايين،‭ (‬ومعظم‭ ‬الأثرياء‭ ‬بالحلال‭ ‬عقلاء‭ ‬بعيدون‭ ‬عن‭ ‬السفه‭) ‬المهم‭ ‬أن‭ ‬هذه‭ ‬السيرة‭ ‬تؤكد‭ ‬أن‭ ‬ابن‭ ‬آدم‭ ‬مفتري‭ ‬ولا‭ ‬يملأ‭ ‬عينه‭ ‬سوى‭ ‬التراب،‭ ‬وأذكر‭ ‬أنه‭ ‬عندما‭ ‬عملت‭ ‬بشركة‭ ‬أرامكو‭ ‬السعودية‭ ‬في‭ ‬أول‭ ‬مرة‭ ‬اغترب‭ ‬فيها‭ ‬عن‭ ‬وطني‭ ‬كان‭ ‬راتبي‭ ‬4821‭ ‬ريالا،‭ ‬وأذكر‭ ‬أنني‭ ‬حملت‭ ‬راتب‭ ‬أول‭ ‬شهر‭ ‬واقتحمت‭ ‬شارع‭ ‬الملك‭ ‬خالد‭ ‬في‭ ‬الخبر‭: ‬هات‭ ‬نص‭ ‬درزن‭ ‬من‭ ‬هذه‭ ‬القمصان‭.. ‬خليهم‭ ‬درزن‭.. ‬واشتريت‭ ‬نظارة‭ ‬شمسية‭ ‬بيرسول‭ ‬سوداء،‭ (‬هل‭ ‬مازالت‭ ‬ماركة‭ ‬النظارات‭ ‬هذه‭ ‬سيدة‭ ‬السوق؟‭) ‬مع‭ ‬أنني‭ ‬ملزم‭ ‬بارتداء‭ ‬نظارة‭ ‬طبية‭ ‬على‭ ‬مدار‭ ‬اليوم،‭ ‬ولا‭ ‬أستطيع‭ ‬ان‭ ‬أرى‭ ‬طرف‭ ‬انفي‭ ‬بنظارة‭ ‬شمسية‭.. ‬وستة‭ ‬أزواج‭ ‬من‭ ‬الأحذية‭.. ‬وكنت‭ ‬أسافر‭ ‬إلى‭ ‬السودان‭ ‬مرة‭ ‬كل‭ ‬3‭ ‬أشهر‭ ‬محملا‭ ‬بالهدايا،‭ ‬بعبارة‭ ‬أخرى‭ ‬كنت‭ ‬أحس‭ ‬ان‭ ‬راتبي‭ ‬ضخم،‭ ‬وقد‭ ‬كان‭ ‬كذلك‭ ‬بمعايير‭ ‬ذلك‭ ‬الزمان،‭ ‬وكان‭ ‬كل‭ ‬همي‭ ‬ان‭ ‬استمتع‭ ‬بشراء‭ ‬كل‭ ‬ما‭ ‬تشتهيه‭ ‬وما‭ ‬لا‭ ‬تشتهيه‭ ‬نفسي،‭ ‬وهذا‭ ‬ضرب‭ ‬من‭ ‬السفه‭ ‬يمارسه‭ ‬من‭ ‬يحسبون‭ ‬أنفسهم‭ ‬أثرياء‭ ‬بمقاييسهم‭ ‬الخاصة‭.‬

 

ثم‭ ‬جاء‭ ‬في‭ ‬تقرير‭ ‬أصدره‭ ‬بنك‭ ‬كاوتس‭ ‬البريطاني،‭ ‬وهو‭ ‬البنك‭ ‬الذي‭ ‬تتعامل‭ ‬معه‭ ‬الملكة‭ ‬إليزابيث‭ ‬الثانية،‭ ‬أن‭ ‬من‭ ‬يملك‭ ‬مليون‭ ‬جنيه‭ ‬استرليني‭ ‬لا‭ ‬يستطيع‭ ‬ان‭ ‬يعيش‭ ‬حياة‭ ‬المليونيرات‭ ‬بل‭ ‬لا‭ ‬يستحق‭ ‬لقب‭ ‬مليونير‭! ‬طيب‭ ‬لماذا‭ ‬لا‭ ‬يستطيع‭ ‬من‭ ‬يملك‭ ‬مبلغا‭ ‬كهذا‭ ‬ان‭ ‬يعيش‭ ‬في‭ ‬رغد؟‭ ‬يجيب‭ ‬التقرير‭: ‬لأن‭ ‬المليونير‭ ‬يحتاج‭ ‬إلى‭ ‬بيت‭ ‬ضخم‭ ‬وعدد‭ ‬من‭ ‬الخدم‭ ‬وزورق‭ ‬أبهة،‭ ‬وعلى‭ ‬الأقل‭ ‬ثلاث‭ ‬سيارات‭ ‬من‭ ‬النوع‭ ‬الراقي‭! ‬وفي‭ ‬تقديري‭ ‬فان‭ ‬السبب‭ ‬في‭ ‬عدم‭ ‬أهلية‭ ‬من‭ ‬يملك‭ ‬مليون‭ ‬جنيه‭ ‬استرليني‭ ‬للقب‭ ‬مليونير‭ ‬ليس‭ ‬التضخم‭ ‬وارتفاع‭ ‬كلفة‭ ‬المعيشة،‭ ‬بل‭ ‬كون‭ ‬الإنسان‭ ‬قد‭ ‬يصبح‭ ‬سفيها‭ ‬كلما‭ ‬ازدادت‭ ‬ثروته‭.. ‬أخوكم‭ -‬مثلا‭- ‬كان‭ ‬يحسب‭ ‬نفسه‭ ‬خاشوقجي‭ ‬الثاني‭ (‬وكان‭ ‬خاشوقجي‭ ‬وقتها‭ ‬مليونيرا‭ ‬اسطوريا‭) ‬عندما‭ ‬كان‭ ‬راتبه‭ ‬نحو‭ ‬5000‭ ‬ريال،‭ ‬وكان‭ ‬ذلك‭ ‬المبلغ‭ ‬يكفيه‭ ‬ويزيد‭ ‬على‭ ‬حاجته،‭ ‬فأنت‭ ‬لا‭ ‬تشتري‭ ‬12‭ ‬قميصا‭ ‬و12‭ ‬‮«‬فردة‮»‬‭ ‬حذاء‭ ‬كل‭ ‬سنة،‭ ‬وبمرور‭ ‬الزمن‭ ‬ارتفع‭ ‬راتبي،‭ ‬ولكن‭ ‬ذلك‭ ‬لم‭ ‬يحدث‭ ‬أي‭ ‬طفرة‭ ‬في‭ ‬مدخراتي،‭ ‬بل‭ ‬ظللت‭ ‬طوال‭ ‬عشرين‭ ‬عاما‭ ‬من‭ ‬حياتي‭ ‬العملية‭ ‬بلا‭ ‬مدخرات،‭ ‬والسبب‭ ‬في‭ ‬ذلك‭ ‬انه‭ ‬كلما‭ ‬ارتفع‭ ‬الراتب‭ ‬ارتفعت‭ ‬الكماليات‭ ‬إلى‭ ‬مرتبة‭ ‬الضروريات،‭ ‬وكان‭ ‬هناك‭ ‬أمر‭ ‬غريب،‭ ‬ففي‭ ‬أحوال‭ ‬نادرة‭ ‬كان‭ ‬الراتب‭ ‬يكفيني‭ ‬لأنه‭ ‬تعزز‭ ‬بحوافز‭ ‬أو‭ ‬مكافأة‭ ‬طارئة،‭ ‬ولكن‭ ‬ما‭ ‬إن‭ ‬يبقى‭ ‬في‭ ‬رصيدي‭ ‬المصرفي‭ ‬مبلغ‭ ‬ما‭ ‬حتى‭ ‬تتسرب‭ ‬المعلومات‭ ‬الى‭ ‬أهلي‭ ‬في‭ ‬السودان‭ ‬وأتلقى‭ ‬نداء‭ ‬عاجلا‭ ‬بأن‭ ‬قريبي‭ ‬الشاب‭ ‬مثلا‭ ‬لم‭ ‬يسدد‭ ‬أقساط‭ ‬الدراسة‭ ‬الجامعية،‭ ‬أو‭ ‬أن‭ ‬أختي‭ ‬بصدد‭ ‬ختان‭ ‬أولادها‭ ‬أو‭ ‬ان‭ ‬عنزة‭ ‬خالتي‭ ‬بحاجة‭ ‬الى‭ ‬عملية‭ ‬قيصرية‭ ‬في‭ ‬مستشفى‭ ‬بيطري‭ ‬خاص‭.‬

 

ما‭ ‬أريد‭ ‬أن‭ ‬أقوله‭ ‬هو‭ ‬ان‭ ‬الإنسان‭ ‬كلما‭ ‬زاد‭ ‬ماله،‭ ‬زادت‭ ‬احتياجاته‭ ‬ولذلك‭ ‬تكتشف‭ ‬ان‭ ‬أوضاعك‭ ‬المالية‭ ‬هي،‭ ‬هي‭ ‬بعد‭ ‬ارتفاع‭ ‬دخلك‭ ‬الشهري‭ ‬من‭ ‬4000‭ ‬دولار‭ ‬إلى‭ ‬6000‭ ‬أو‭ ‬عشرة‭ ‬آلاف‭ ‬منه،‭ ‬وقبل‭ ‬أسبوع‭ ‬وصلني‭ ‬إشعار‭ ‬بأن‭ ‬لي‭ ‬‮«‬فروق‮»‬‭ ‬راتب‭ ‬بكذا‭ ‬ألف‭ ‬ريال‭ ‬نتيجة‭ ‬خطأ‭ ‬في‭ ‬الحسابات‭ ‬لم‭ ‬يؤد‭ ‬إلى‭ ‬إضافة‭ ‬العلاوة‭ ‬السنوية‭ ‬إلى‭ ‬الراتب‭ ‬لعدة‭ ‬أشهر،‭ ‬فأصبحت‭ ‬ثريا‭ ‬وأصبت‭ ‬بلوثة‭ ‬عقلية‭ ‬هي‭ ‬التي‭ ‬جعلتني‭ ‬أكتب‭ ‬في‭ ‬صفحتي‭ ‬في‭ ‬فيسبوك‭ ‬انني‭ ‬صرت‭ ‬مليارديرا‭ ‬بالجنيه‭ ‬السوداني،‭ ‬وتلقيت‭ ‬إخطارا‭ ‬من‭ ‬إدارة‭ ‬الجبايات‭ ‬مؤداه‭: ‬أوع‭ ‬تنكر‭ ‬هذا‭ ‬الكلام‭ ‬لما‭ ‬تيجي‭ ‬السودان،‭ ‬مما‭ ‬يؤكد‭ ‬ان‭ ‬هناك‭ ‬أناسا‭ ‬يصابون‭ ‬بالخبل‭ ‬إذا‭ ‬هبطت‭ ‬عليهم‭ ‬ثروة‭ ‬كتلك‭ ‬التي‭ ‬هبطت‭ ‬علي‭ (‬نحو‭ ‬800‭ ‬دينار‭ ‬بحريني‭)‬،‭ ‬وهذه‭ ‬النوعية‭ ‬لا‭ ‬تصيب‭ ‬الثراء‭ ‬الحقيقي‭ ‬الذي‭ ‬يتطلب‭ ‬امتلاك‭ ‬أسطول‭ ‬من‭ ‬السيارات‭ ‬والخدم‭ ‬والحشم‭ ‬والحراس‭ ‬الشخصيين،‭ ‬وذلك‭ ‬لطف‭ ‬من‭ ‬الله‭. (‬تعرفوا‭ ‬لو‭ ‬كنت‭ ‬غنيا‭ ‬فعلا‭ ‬لكان‭ ‬أعز‭ ‬أمنية‭ ‬عندي‭ ‬أن‭ ‬يعمل‭ ‬لدي‭ ‬مختص‭ ‬في‭ ‬المساج‭… ‬أكتب‭ ‬مقالا‭ ‬وانبطح،‭ ‬ليفتفت‭ ‬عضلاتي‭ ‬المستهلكة‭).‬

 

تعليقات الفيسبوك


انضم لقروب الواتسب - اضغط هنا

انضم لقروب الواتسب - اضغط هنا



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.