“بحلم إني بقتل عيالي وهرمي نفسي من البلكونة”.. فنان مصري يعتزل التمثيل ويكشف عن أمنيته الوحيدة

سودافاكس/ وكالات – أعلن الفنان المصري شريف إدريس اعتزاله التمثيل وبحثه عن فرصة عمل خارج مصر نظرا لما يمر به من ظروف صعبة وعدم وجود فرصة أمامه للتواجد بالساحة الفنية .

وقال إدريس في منشور على حسابه بموقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك: ” بسم الله الرحمن الرحيم، بعد ٣٥ سنة سعي وتعب وشقى في الوسط الفني قررت الاعتزال والابتعاد تماما وتغيير مسار حياتي وأي حد عنده فرصة سفر ليا هكون شاكر ليه وده طلبي الوحيد وده قرار أخدته بعد ما الأمور وصلت في الوسط الفني لمرحلة عبثية ” .

وأضاف: ” الأمور وصلت إني بقيت بشوف بعض الزملاء بيشحتوا الشغل علني علشان يشتغلوا لأن الشغل بقى متقسم على ناس معينة، فلو الأمور وصلت لكده أبعد أحسن، وحتي لما بيجي شغل بيتفرض عليك توافق بأقل الفلوس وتخرج من الشغل مديون ”

وتابع: “ومواقف مهينة زي إن شركة إنتاج تعرض عليك أجر هو قيمة ربع أجرك والسبب إنهم الميزانية مصروفه ع الديكور، طب خلوا الديكور يمثل .. هحكيلكم موقف حصل معايا من إسبوع، اتصل بيا حد قالي عايزين حضرتك بكرة عندك تصوير في مسلسل كذا بس هتدفع عشرة في المية للكاستينج دايريكتور ” .

وأردف قائلا: ” كان هيجيلي جلطة بعد ما قفلت المكالمة ووافقت علشان أنا محتاج أشتغل ومحتاج فلوس .. مقدرتش أستوعب الفكرة بصراحة إني بعد العمر ده مضطر أدفع علشان اشتغل فاتصلت واعتذرت، وده الحال حاليا إن الأمور بقت في إيد كاستينج دايريكتور”.

وأضاف: “ده موقف من مواقف كتير مريت بيها لو حكيتها محتاجة كتاب مش بوست ع الفيس، فطالما الشغل بقي لازم يتدفعله، وطالما الشغل بقى بالشحاتة، يبقي بلاش أحسن”.

واستكمل حديثه : ” أنا طول عمري راضي الحمد لله، بس حقيقي أنا وصلت لمرحلة اكتئاب وصلتني إني بقيت بنام أحلم بكابوس إني بقتل عيالي وبقتل نفسي لأني وصلت لمرحلة نفسية ومادية إني بقيت مش قادر أربيهم ولا أصرف عليهم وأنا عندي تلات أطفال بعبدهم عبادة متخيلين حجم المسؤلية وبقيت مديون لطوب الأرض”.

وتابع : ” حقيقي لو حد عنده فرصة سفر ليا هكون شاكر ليه جداً وهيكون جميل في رقبتي لحد ما أموت لأن حقيقي أنا مش قادر أعيش في البلد دي تاني، أنا حاولت أسعى في أي مجال تاني بس مقدرتش، وحقيقي لو اتعرض عليا بطولات بعد البوست ده هرفضها لأن البوست ده هو نهاية علاقتي بالمجال اللي اتربيت فيه ودرسته وعشت فيه كل تفاصيل حياتي والحمد لله علي كل شيء”.

واختتم: ” همسح أبلكيشن فيس بوك من تليفوني لأني هنزل أبيع تليفوني أصلا، فأنا هكون متاح أونلاين لحد بالليل، لو حد عنده فرصة شغل وسفر ليا ومش معاه رقمي ياريت يجيبه من أي حد .. أنا مش محتاج طبطبة من حد أنا محتاج فرصة سفر وشغل تخليني أعيش ولادي حياة كريمة وبس، شكرا ليكم محبتي للجميع، هاين عليا أقوم أرمي نفسي من البلكونة بعد ماوصلت إني اكتب البوست ده”.

تعليقات الفيسبوك


انضم لقروب الواتسب - اضغط هنا

انضم لقروب الواتسب - اضغط هنا


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.