زيت الزيتون لعلاج الجيوب الأنفية..خرافة أم حقيقة تعرف على مدى فعاليته

سودافاكس ـ اعتمدت الأساليب و الوسائل في التداوي بالأعشاب زيت الزيتون كواحدة من طرق علاج التهاب الجيوب الأنفية حيث أقلّ ما يُقال عن التهاب الجيوب الأنفية أنّه غير مريح. وذلك بسبب العوارض التي تنتج عنه مثل صعوبة في التنفس أو النوم، الشعور بضغط مؤلم خلف العينين، سيلان الأنف باستمرار كما يسبب سعالًا مزعجًا.

وفي مجال علاج التهاب الجيوب الأنفية فقد تفتح بعض الزيوت العطرية الممرات الأنفية وتخفف من ضغط الجيوب الأنفية وعوارض الاحتقان الأخرى. ولكن، ما مدى فعّالية علاج التهاب الجيوب الأنفية بزيت الزيتون؟
تابعي القراءة وتعرّفي على المعلومات المفصّلة!
علاج التهاب الجيوب الأنفية بزيت الزيتون فعّال؟
في الحقيقة، تم استخدام زيت الزيتون والزيوت الأساسية الأخرى قرون عدّة كطريقة طبيعية لدعم الصحة العاطفية والجسدية. عندما يشعر الناس بالقلق بشأن الأدوية المصنّعة، فإنهم غالبًا ما يلجأون إلى العلاجات الطبيعية مثل زيت الزيتون.
يستخدم بعض الأشخاص مزيلات الاحتقان أو المضادات الحيوية التي تُصرف من دون وصفة طبية ويلجأون إلى علاج التهاب الجيوب الأنفية بزيت الزيتون. في الواقع، هذا النوع من العلاجات ليس للجميع. يمكن أن تتفاعل مزيلات الاحتقان الطبيعية مع الأدوية الموصوفة، ولا يوصى بها للأشخاص الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم والحوامل. يمكن أن يسبب علاج التهاب الجيوب الأنفية بزيت الزيتون آثارًا جانبية، مثل:

• النعاس
• الصداع
• الأرق
• ارتفاع ضغط الدم
• سرعة في دقات القلب
علاج التهاب الجيوب الأنفية بزيت الزيتون ورأي العلم
لا يوجد الكثير من الأبحاث الموثوقة حول علاج التهاب الجيوب الأنفية بزيت الزيتون أو الزيوت الأساسية الأخرى. تشير بعض الدراسات إلى أنّ زيت الزيتون قد يخفف العوارض ولكنّه ليس علاجًا.
بالرغم من قلّة الأبحاث حول الموضوع، إلّا أنّ بعض الدراسات أشادت بزيوت أخرى غير زيت الزيتون لعلاج التهاب الجيوب الأنفية، وهي:

• زيت شجرة الشاي: وجدت مراجعة عام 2006 أن زيت شجرة الشاي له خصائص مطهّرة ومضادة للبكتيريا ومضادة للالتهابات. نظرًا لأن التهاب أنسجة الجيوب الأنفية والبكتيريا غالبًا ما يكون السبب في احتقان الجيوب الأنفية.
• زيت الأوكاليبتوس: كما وجد الباحثون في دراسة أجريت عام 2009، أنّه يمكن لزيت الأوكالبتوس أن يكون علاجًا فعّالًا وآمنًا لالتهاب الجيوب الأنفية. إذ يمكن أن يساعد على تطهير الهواء من البكتيريا والميكروبات الأخرى. يمكن أن يساعد أيضًا في تطهير الممرات الهوائية من المخاط وهو مثبط طبيعي للسعال.
• زيت النعناع: المركب الرئيسي في زيت النعناع هو المنثول. المنثول موجود في بعض العلاجات التي لا تتطلّب وصفة طبية، مثل التدليك بالبخار وأجهزة الاستنشاق الأنفية. ينتج المنثول إحساسًا بالبرودة، مما يدفع المستخدمين إلى الاعتقاد بأن ممراتهم الأنفية أكثر وضوحًا وأنهم يتنفسون بشكل أفضل، على الرغم من أن الممرات لا تزال مزدحمة.
• زيت الأوريجانو: له خصائص مضادة للبكتيريا ومضادة للفطريات، فقد يساعد من الناحية النظرية في احتقان الجيوب الأنفية. إلّأ أنّ الأدلّة على ذلك ليست دقيقة.
علاج التهاب الجيوب الأنفية في المنزل
الزيوت الأساسية ومزيلات الاحتقان ليست الطريقة الوحيدة لعلاج احتقان الجيوب الأنفية. تشمل الخيارات الأخرى استخدام:

• جهاز ترطيب لإضافة الرطوبة إلى الهواء
• حمام بخار أو بخاخ أنف بمحلول ملحي لتخفيف المخاط الأنفي
• غسل الأنف مرارًأ وتكرارًا لإزالة المخاط الأنفي
• كمادات دافئة على الجبهة والأنف لتخفيف الالتهاب
• شرائط الأنف والتي يمكن أن تساعد في فتح الممرات الأنفية.

 

تعليقات الفيسبوك


انضم لقروب الواتسب - اضغط هنا

انضم لقروب الواتسب - اضغط هنا


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.