بين الحسم المبكِّر والتشبث بالأمل

تتجه أنظار عشاق ومحبي كرة القدم السودانية في تمام السابعة والربع من مساء اليوم، إلى إستاد الخرطوم الذي سيكون في هذا التوقيت مسرحاً لمباراة القمة السودانية بين المريخ والهلال لحساب الجولة “21” من مسابقة الدوري الممتاز، وهي المواجهة التي يدخلها طرفي اللقاء في ظروف متباينة وبحسابات مختلفة، إذ يتطلع متصدِّر النسخة الحالية الهلال لحسم أمر التتويج باللقب مبكراً، حيث يملك الفريق في رصيده حالياً “54” نقطة، ويتقدَّم بثمان نقاط، عن غريمه المريخ والفوز في لقاء اليوم من شأنه توسيع الفارق إلى “11” نقطة، وبالتالي قطع أكثر من نصف الطريق نحو التتويج مبكراً باللقب.

بالمقابل، لا يملك المريخ خياراً غير الفوز للتشبث بفرصة الوصول إلى الصدارة والفوز بلقب النسخة الحالية، حيث يسعى الأحمر لاستثمار مواجهة غريمه التقليدي لتقليص الفارق الذي يفصله عنه إلى “خمس نقاط”.
وتعد مواجهة القمة اليوم الأولى للمدير الفني التونسي للمريخ “غازي الغرايري” الذي بدأ الإشراف على الفريق بعد مرور جولتين من انطلاقة الدورة الثانية، فيما يستمر البرتغالي “جواو موتا” للموسم الثاني في الهلال بعد تغيير منصبه من المدرب العام إلى المدير الفني.

ويفتقد المريخ في لقاء اليوم لخدمات الصيني لأسباب انضباطية إلى جانب التاج يعقوب وتايلور وعزام والتش بداعي الإصابة والنيجيري توني في وقت يغيب فيه عن الهلال لاعب الوسط المالاوي جيرالد فيري إلى جانب عيد مقدم وأبو عاقلة عبدالله مع شكوك حول مشاركة صلاح عادل.
لجنة المسابقات بالاتحاد السوداني أكدت إقامة اللقاء بحضور جماهيري بعد سنوات من غياب الجماهير عن حضور مباريات القمة، حيث كانت آخر مباراة قمة بحضور الجمهور في نوفمبر 2019م، بإستاد الخرطوم لحساب الدوري الممتاز وكسبها المريخ بهدفي رمضان عجب، لكن المواجهة يومها لم تكتمل بعد شغب جماهير الهلال وإطلاق البمبان.

المصدر : صحيفة الصيحة

تعليقات الفيسبوك


انضم لقروب الواتسب - اضغط هنا

انضم لقروب الواتسب - اضغط هنا


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.