الكشف عن وجود “سماسرة” بسجن شالا يتفاوضون مع المحتجزين لإطلاق سراحهم

كشفت هيئة محامي دارفور، عن تفاوض تم بين “سماسرة” ومحتجزين في سجن شالا بالفاشر، في شمال دارفور لدفع مبالغ مالية كبيرة من أجل إطلاق سراحهم.

وفيما ذكرت أن الأموال المدفوعة من 500 ألف جنيه و300 ألف و200 ألف وحتى 50 ألف جنيه، وكشفت عن وجود مرضى بأمراض مزمنة وأطفال ضمن المحتجزين، وغياب لدور الدولة والقانون.

وقالت الهيئة في بيانها عقب زيارتها إلى سجن شالا والتقائها بمحتجزين بموجب قانون الطوارئ، إن المحتجزين في السجن أكدوا للهيئة وجود سماسرة يتفاوضون معهم على دفع مبالغ مالية من أجل إطلاق سراحهم.

ووصفت الهيئة ذلك بأنه “إتاوات لمن يرغب في الحصول على حقه المشروع في الحرية والكرامة الإنسانية، في ظل عدم وجود لأجهزة القانون أو حكومة تقوم بمسؤولياتها”.

ووصفت ما يجري بأنه أكبر جريمة بحق المحتجزين الذين “صاروا رهائن، إذ يتم الإفراج عمن يدفع أهله مبالغ مالية باهظة

صحيفة اليوم التالي

تعليقات الفيسبوك


انضم لقروب الواتسب - اضغط هنا

انضم لقروب الواتسب - اضغط هنا



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.