السودان… جثث في شوارع أم درمان ومعارك شرسة في دارفور

تنتشر جثث لأشخاص بالزي العسكري في شوارع أم درمان، غرب العاصمة السودانية، وفق ما أفاد شهود عيان، الخميس، في حين حذّرت الأمم المتحدة من احتدام القتال في إقليم دارفور بين الجيش وقوات «الدعم السريع»، مع دخول الحرب بينهما شهرها السابع.

وقال شهود عيان في أم درمان، لوكالة الصحافة الفرنسية، في اتصال هاتفي، من ود مدني: «هناك جثث لأشخاص يرتدون زياً عسكرياً مُلقاة في الشوارع بوسط المدينة، بعد معارك أمس الأربعاء».

وأفاد آخرون بسقوط قذيفة على مستشفى النو شمال أم درمان، آخِر المرافق الطبية التي تخدم هذه المنطقة، «ما أسفر عن مقتل عاملة».

وتتواصل المعارك في كل من الخرطوم بضواحيها وإقليم دارفور، والخميس، كتب نائب منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في دارفور، طوبي هارورد، في حسابه على موقع «إكس»: «يتعرض مئات الآلاف من المدنيين والنازحين لخطر كبير الآن في مدينة الفاشر، عاصمة ولاية شمال دارفور، مع تدهور الوضع الأمني، ونقص الغذاء والماء، والخدمات المحدودة جداً».

وتابع: «يتقاتل الجيش السوداني وقوات الدعم السريع من أجل السيطرة على المدينة، وستكون لذلك تداعيات كارثية على المدنيين».

كما أبدت السفارة الأميركية في السودان «قلقاً بالغاً حول تقارير شهود عيان عن انتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان من قِبل قوات الدعم السريع… بما في ذلك عمليات قتل في منطقة أردمتا بولاية غرب دارفور، والاستهداف العِرقي لزعماء وأفراد إثنية المساليت»، إحدى أبرز المجموعات العِرقية غير العربية في غرب دارفور.

والاثنين، نعى مجلس السيادة الحاكم، في بيان، «أحد أعمدة الإدارة الأهلية بغرب دارفور محمد أرباب الذي اغتيل غدراً على يد ميليشيات الدعم السريع المتمردة، بعد اقتحامها منازل المواطنين في منطقة أردمتا». و«جرى أيضاً قتل ابنه وثمانية من أحفاده، في جريمة نكراء يندى لها جبين الإنسانية»، على ما أفاد البيان.

ويحتدم القتال، منذ أبريل، في مناطق مكتظّة بالسكان بين قوات الجيش، بقيادة عبد الفتاح البرهان، ونائبه السابق قائد قوات «الدعم السريع» محمد حمدان دقلو، الملقّب بـ«حميدتي».

وأدى الصراع بين الجنرالين المتنافسين إلى شلّ الخدمات الأساسية في السودان، وتدمير أحياء بأكملها في العاصمة وإقليم دارفور الشاسع في غرب البلاد.

وأسفرت الحرب عن سقوط 10400 قتيل، وفقاً لمنظمة «أكليد» المعنية بإحصاء ضحايا النزاعات، كما أدت إلى نزوح ولجوء أكثر من 6 ملايين سوداني، وفق الأمم المتحدة.

الشرق الأوسط

تعليقات الفيسبوك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.