عنكبوت سام ينهي حياة مطرب.. لدغه في وجهه

توفي المغني البرازيلي الشاب دارلين مورياس عن عمر ناهز 28 عاما في منزله، متأثرا بمضاعفات إصابته بلدغة عنكبوت سام في وجهه.

وذكرت صحيفة “independent” أن مورياس توفي داخل منزله بمدينة ميرانورتي شمال شرق البلاد يوم 31 أكتوبر/تشرين الأول عندما لدغه العنكبوت السام في وجهه، كما عانت ابنة زوجته (18 عامًا) من لدغة العنكبوت.

وفي وقت لاحق من الأسبوع عانى الشخصان من المرض، ثم تطورت حالة المغني الصحية ليتوفى متأثرًا بمضاعفات يوم الاثنين، فيما لا تزال الفتاة في حالة مستقرة في المستشفى.

وقالت زوجته جولياني ليسبوا، لقناة الأخبار البرازيلية G1، إنه اشتكى في اليوم الذي تعرض فيه للعض من الشعور بالضعف في جسده، كما بدأت الكدمة التي تركتها لدغة العنكبوت يتغير لونها.

ثم بدأ الشاب يعاني من رد فعل تحسسي تجاه اللدغة وذهب إلى مستشفى، حيث تلقى العلاج وخرج يوم الجمعة.

ومع ذلك، ساءت حالة مورياس وتم إدخاله مرة أخرى إلى مستشفى بالماس العام يوم الأحد، ثم توفي بعد يوم واحد.

قبل وفاة مورياس، نشر صورة مقربة للعضة على وسائل التواصل الاجتماعي، تظهر علامات أنياب كبيرة تحت عينه وتحول جلده إلى لون أرجواني أسود.

بدأ مورياس مسيرته المهنية عندما كان عمره 15 عامًا فقط وازدادت شعبيته على مر السنين، حيث أدى “أغاني الفورو”، وهو نوع من موسيقى الرقص معروف في البرازيل، في فرقة مكونة من 3 أشخاص مع أخيه وصديقه.

وذكرت قناة LBC أن التحقيق بدأ في وفاته، ولم يحدد المسؤولون الطبيون بعد نوع العنكبوت الذي عضه.

وتعد البرازيل موطنًا لمجموعة من العناكب العملاقة القاتلة المعروفة باسم Phoneutrira أو العناكب البرازيلية المتجولة أو عناكب الموز.

العين الاخبارية


انضم لقناة الواتسب

انضم لقروب الواتسب


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.