اشتباكات في العاصمة الخرطوم وولاية سنار بجنوب شرق البلاد

على الرغم من التحركات الدبلوماسية الخارجية الساعية لإنهاء الاقتتال، فإن السودانيين استقبلوا العام الجديد على وقع الاشتباكات.

لا احتفالات بالعام الجديد بل انفجارات
فقد وقعت انفجارات قوية في العاصمة الخرطوم وولاية سنار بجنوب شرق البلاد، مع تجدد المعارك بين الجيش وقوات الدعم السريع والتي استخدمت فيها المدفعية الثقيلة والطائرات الحربية والمسيرة.

كما اختفت مظاهر الاحتفال بالعام الجديد في شوارع العاصمة والمدن الأخرى جراء الحرب، وفرض حظر التجوال في المدن الآمنة نسبيا بشمال وشرق البلاد.

وفي الخرطوم، أفاد شهود عيان بأن قصفا مدفعيا استهدف الأحياء المحيطة بسلاح المدرعات جنوب المدينة، مع سماع دوي انفجارات قوية من المكان.

كما ذكر الشهود أن الجيش نفذ ضربات بطائرات مسيرة على عدد من مواقع قوات الدعم السريع في أحياء شرق الخرطوم وشرق النيل بمدينة الخرطوم بحري.

حميدتي: الحرب في السودان ستنتهي قريباً
من جانبها، قصفت قوات الدعم السريع مقر القيادة العامة للجيش وسلاح الإشارة في مدينة الخرطوم بحري، مما أدى لتصاعد كثيف لأعمدة الدخان.

ولم يختلف الوضع كثيرا في ولاية سنار التي تتقدم إليها قوات الدعم السريع بعد سيطرتها على ولاية الجزيرة بوسط السودان قبل أيام، إذ دارت اشتباكات بين الجيش وقوات الدعم السريع صباحا.

مساعٍ دبلوماسية لإنهاء الصراع
يشار إلى أن رئيس الوزراء السوداني السابق عبد الله حمدوك، كان وجه دعوة الأسبوع الماضي، للتواصل مع كل من قيادة الجيش السوداني والدعم السريع.

وشهدت العاصمة الإثيوبية، الاثنين، بالفعل، بداية اجتماع تنسيقية القوى الديمقراطية (تقدم) مع قائد الدعم محمد حمدان دقلو الملقب بحميدتي على أن يناقش اللقاء عملية وقف إطلاق النار بين القوتين العسكريتين الكبيرتين في البلاد، ومقترحات للدفع بالحل السياسي.

وكان حمدوك كشف يوم الاثنين الماضي أنه طلب اللقاء بشكل عاجل مع البرهان وحميدتي بغرض التشاور حول السبل الكفيلة بوقف الحرب، وذلك في رسالتين خطيتين نيابة عن “تقدم”، لاسيما أن الطرفين أبديا سابقاً موافقتهما على التفاوض وإجراء مشاورات بهدف التوصل إلى حل سلمي للصراع الذي تفجر منتصف أبريل الماضي (2023).

يذكر أن القتال العنيف بين الجيش والدعم السريع كان اندلع بعد توتر دام أسابيع، بسبب خلافات حول خطط لدمج الدعم السريع ضمن صفوف الجيش، في الوقت الذي كانت الأطراف العسكرية والمدنية تضع فيه اللمسات النهائية على عملية سياسية مدعومة دوليا.

فيما لن تفلح المساعي الإقليمية والدولية حتى الساعة في التوصل إلى حل يوقف الحرب، واكتفت قبل أشهر عدة ببعض الهدنة المتقطعة التي لم تصمد طويلاً.

قناة العربية

تعليقات الفيسبوك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.