سيزيف فى السودان

سيزيف فى السودان

سليمان جودة_

إذا كنت تتابع الحرب التي تدخل شهرها العاشر في السودان، منتصف هذا الشهر، فسوف تشعر وكأن سيزيف اليونانى قد بعثه الله بين السودانيين هناك!. ففى ثانى أيام هذه السنة الجديدة، كان الدكتور عبدالله حمدوك، رئيس وزراء السودان السابق، قد التقى في إثيوبيا مع محمد حمدان دقلو، الشهير بـ«حميدتى».. وفى خلال اللقاء جرى توقيع اتفاق يؤدى إلى وقف الحرب.

الحرب تدور منذ ١٥ إبريل بين الجيش الذي يقوده عبدالفتاح البرهان، وقوات الدعم السريع التي أنشأها سيئ الذكر، عمر البشير، ويقودها حميدتى.. وعلى مدى ما يقرب من الأشهر التسعة، جرى تدمير الكثير من المنشآت السودانية، وتشريد الملايين، وتبديد الكثير من ثروات البلاد، وأسر المئات على الجانبين، فضلًا بالطبع عن القتلى والجرحى والمصابين.

وكان الأمل أن يكون الاتفاق بين حمدوك وحميدتى بداية لأن يلتقط السودان أنفاسه، وأن ينجو من المصير الذي يبدو أنه ذاهب إليه لو دامت هذه الحرب.. ولكن.. ما كاد حمدوك يعود إلى بلده، حتى كان البرهان قد قال إنه مستمر في قتال العدو حتى: ينتهى.. أو ننتهى نحن!.
وكان هذا معناه أن الاتفاق الموقّع صار كأن لم يكن، وأنه بدلًا من أن يمنح السودان فرصة الحياة، فإنه أعطى الحرب دفعة جديدة، وأمد نارها بوقود جديد، وأصبح على السودانيين، الذين تم قذفهم بالبراميل المتفجرة خلال الأيام الماضية في مدينة ود مدنى وفى غيرها، أن يهيئوا أنفسهم لبراميل أخرى سوف تتساقط عليهم من سماوات البلاد!.

وسوف تشعر من خلال فشل الاتفاق، ومن خلال فشل محاولات كثيرة مثله كانت سابقة عليه، أن هناك مَنْ ينفخ في نار الحرب بين الطرفين من وراء ستار، وأن أطرافًا في المنطقة وفى الإقليم وفى خارجهما يسعدها جدًّا أن يكون هذا هو حال السودان الغنى بكل الثروات.. هو غنى فعلًا بكل الثروات، ويكفى أن عنده الماء المتدفق في النهر الخالد مع الأرض الخصبة الممتدة.. ولكن أهله مُشرَّدون في غالبيتهم منذ بدء القتال، أو هائمون على وجوههم في المساحات التي لم تصل إليها الحرب بعد، أو لاجئون في دول الجوار، أو مُهدَّدون بالجوع والعطش والموت!.. والذنب ليس ذنب هذه الأطراف، التي قد نستطيع التعرف على بعضها من سياق الأحداث، ولكن الذنب هو ذنب الطرفين السودانيين، اللذين يخوضان الحرب ويجد أي طرف خارجى آذانًا صاغية لديهما.

كان سيزيف صاحب أسطورة في اليونان القديمة، وكانت الآلهة قد قضت عليه بأن يرفع صخرة إلى رأس الجبل، وكان كلما رفعها انزلقت منه إلى السفح فعاد يرفعها ويدفعها من جديد.. وهكذا.. وهكذا.. بغير نهاية لمحاولاته ولا لانزلاق الصخرة من رأس الجبل!.

ولا فرق في الحقيقة بين سيزيف وبين كل سودانى يتابع جهود وقف الحرب، ويتعلق بها، فيكتشف في كل مرة أنه يعود إلى المربع الأول، ويجد نفسه ممسكًا بالهواء.. ولكن هذا لا يمنعه من أن يظل يحاول كأنه سيزيف.

تعليقات الفيسبوك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.