طائرة مثقوبة في كبد السماء.. ماذا يجري بعالم الطيران؟

فجّرت الحوادث الأخيرة التي طالت طائرات بوينغ قلقاً عالمياً عاماً، خصوصاً في أوساط شركات الطيران المعروفة، وأعادت إلى الأذهان مخاوف بشأن سلامة الركاب في مثل هذه الحالات.بدوره،

فقد أوضح خبراء أن الحادث الذي وقع، الجمعة، حينما اضطرت طائرة من طراز “بوينغ 737 ماكس 9” تابعة لشركة “ألاسكا إيرلاينز” للقيام بهبوط اضطراري بعد انفصال سدادة مخرج الطوارئ أثناء تحليقها، أن نتائج هذا الحادث كادت أن تكون أسوأ بكثير لو كانت الطائرة وصلت بالفعل إلى ارتفاعها الأعلى.

وأوضح أنه كان من الممكن أن يحدث تخفيف الضغط بقوة أكبر بكثير، ما يؤدي لسحب الركاب إلى خارج الطائرة، وفقاً لصحيفة “واشنطن بوست”.

كما أضاف أن ما أنقذ الطائرة أنها كانت على ارتفاع 16 ألف قدم فقط وما زالت تصعد بعد دقائق من إقلاعها، حيث يعرف ضغط الهواء الجوي على أنه الوزن الكلي للهواء فوق مساحة معينة عند أي ارتفاع.

ولفت إلى أن مقصورات الطائرات التجارية تحتوي على هواء مضغوط، حتى يتمكن الركاب وطاقم الطائرة من التنفس بسهولة والحفاظ على مستويات الأكسجين الطبيعية، حتى أثناء الطيران على ارتفاع يزيد عن 30 ألف قدم.

أوضح الأستاذ المساعد في كلية الطيران بجامعة “إمبري ريدل”، سكوت واغنر، أن الهواء في العديد من الطائرات يتم الاحتفاظ به بنفس الضغط الذي يتعرض له الأشخاص على ارتفاع 8000 قدم فوق مستوى سطح البحر، مما يحافظ على الوظائف الفسيولوجية الطبيعية للإنسان.

وشرح أنه في حال وجود فجوة في بدن الطائرة وهي تحلق على ارتفاع عال، يحاول الهواء الموجود داخل المقصورة أن يتعادل مع الهواء ذي الضغط المنخفض خارج الطائرة.

كما لفت إلى أن الهواء الأكثر دفئا والمضغوط يهرب من المقصورة، مما يترك الركاب للتعامل مع انخفاض درجات الحرارة وقلة الأكسجين.

ويمكن أن تحدث 3 أنواع من انخفاض الضغط أو تخفيف الضغط على الطائرات على شكل تدريجي، أو سريع، أو انفجاري.

اعتراف رئيس بوينغ بالخطأ

يذكر أن إدارة الطيران الفيدرالية كانت أعلنت أنّها وافقت على خريطة طريق لشركات النقل لإكمال عمليات الفحص التي تشمل مقابس الأبواب اليسرى واليمنى والمكوّنات والمثبتات، وذلك بعدما اعترف ديف كالهون، الرئيس التنفيذي لبوينغ، أمس الثلاثاء، بمسؤولية شركته العملاقة في مجال صناعة الطيران عن الحادث الذي تعرّضت له رحلة “ألاسكا إيرلاينز”، الجمعة، متعهّداً باستعمال كامل الشفافية في هذا الملف.

واضطرت طائرة من طراز “بوينغ 737 ماكس 9” تابعة لشركة “ألاسكا إيرلاينز” الجمعة الماضي، للقيام بهبوط اضطراري بعد انفصال سدادة مخرج الطوارئ أثناء تحليقها.

إلى ذلك، انتشرت تعليقات كثيرة عبر مواقع التواصل الاجتماعي تتساءل حول مدى سلامة هذه الطائرات وصلاحيتها، خصوصا بعد قرار السلطات الأميركية الأخير، وتعليق عدة بلدان حول العالم العمل مؤقتاً بهذا الطراز من الطائرات.

العربية نت

تعليقات الفيسبوك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.