قمة ايغاد المعلنة ما هو الجديد الذي يمكن أن تقدمه للسودانيين؟

تقرير: عمر عبد العزيز

بعد اربعين يوما على القمة الاستثنائية التي عقدتها منظمة الإيغاد في جيبوتي في التاسع من ديسمبر الماضي، ها هي الإيغاد تستعد مجددا لعقد قمة استثنائية أخرى الخميس المقبل الثامن عشر من يناير في اوغندا.
وما بين جيبوتي واوغندا يطول انتظار السودانيون وتطول معاناتهم في ظل الحرب التي دخلت شهرها العاشر دون أن يلوح في الأفق ما يفيد بقرب حلها أو حتى قرب جلوس الجنرالين المتحاربين، كما كانت تسعى الإيغاد.

“تاريخ طويل”

ويرى الخبير في العلاقات الدولية السفير عادل إبراهيم إن لدى الإيغاد تاريخ طويل من التوسط في النزاعات الإقليمية، لكنها لا تستطيع أن تفعل شيئا لوحدها.
ويضيف إبراهيم في مقابلة مع راديو دبنقا أن الإيغاد تجد دعما من أطراف إقليمية ودولية مؤثرة مثل الولايات المتحدة والإتحاد الأوروبي والإتحاد الافريقي.

“وسائل الضغط”

لكن الصحفي والمحلل السياسي الأستاذ فائز الزاكي يرى أن الإيغاد، وعلى الرغم من سعيها المبكر لوقف الحرب في السودان منذ أبريل الماضي، إلا أنها تفتقر لأي وسائل للضغط على طرفي الصراع، الجيش والدعم السريع.
ويقول الزاكي إن فشل الإيغاد حتى الآن يعود إلى خلافات عميقة بين الحكومة السودانية وبعض الدول المؤثرة في المنظمة مثل اثيوبيا وكينيا.
ويعرب عن اعتقاده بأن القمة المزمعة في اوغندا يوم الخميس المقبل لن تكون مختلفة عن سابقتها.

“سيطرة الإسلاميين”

وكانت الخارجية السودانية اصدرت بيانا شديد اللهجة رفضت فيها البيان الختامي الصادر عن قمة جيبوتي الشهر الماضي، مما مثل انتكاسة لجهود الإيغاد.
وعقب نشر البيان تحدث عدد من الكتاب والمراقبين عن أن الخارجية السودانية تقع تحت سيطرة عناصر النظام القديم (نظام المخلوع عمر البشير) من الإسلاميين الراغبين في استمرار الحرب.
ويرى السفير عادل إبراهيم أن قائد الجيش الفريق أول عبد الفتاح البرهان لا يملك قراره وأنه مسير من قبل قيادات الحركة الإسلامية، حسب اعتقاده.
ويقول إبراهيم أن الأمر كله يتوقف على تقبل البرهان والجيش للتفاوض مع الدعم السريع، مضيفا أنه لو تخلص من ضغوط الحركة الإسلامية يمكن أن يذهب إلى التفاوض.

“دولة محورية”

لكن الصحفي والمحلل السياسي فائز الزاكي يرى أن الأمر ربما لا يقتصر على قبول الجيش للتفاوض فحسب، بل إن هناك مشكلات تتعلق بمنظمة الإيغاد نفسها، مشيرا إلى أنها تواجه خلافات داخلية في الوقت الحالي بين اثيوبيا والصومال.
ويرى الزاكي أن اثيوبيا دولة محورية في منظمة الإيغاد وأن خلافها مع الصومال يمكن أن يلقي بظلاله على عمل المنظمة ككتلة واحدة تجاه ما يحدث في السودان.
ومن المقرر أن تناقش قمة اوغندا المقررة الخميس المقبل الخلاف بين اثيوبيا والصومال الذي انفجر عقب توقيع أديس ابابا اتفاقا مع رئيس جمهورية ارض الصومال، المنشقة عن الحكومة الصومالية، يقضي بأن تستفيد من ساحلها الممتد على البحر الأحمر، وهو الأمر الذي اغضب الحكومة الصومالية.

“العودة إلى جدة”

وقلل السفير عادل إبراهيم من التأثير المحتمل للخلاف الأثيوبي الصومالي على عمل الإيغاد وتحركها تجاه المشكلة السودانية، مشيرا إلى قضية الصومال وأرض الصومال تكاد لا تذكر الآن ويكاد لا يكون هناك طرف إقليمي أو دولي يضغط في اتجته تسويتها بعكس المشكلة السودانية.
ومهما يكن من أمر، فقد فشلت الإيغاد حتى الآن في مسعاها لجمع حميدتي والبرهان، مما القي بظلال كثيفة من الشك بشأن إمكانية تحقيق هذا الهدف في القريب العاجل وطرح تساؤلات متعددة عن النتائج المرجوة من قمة الخميس المقبل في اوغندا.
وكان بعض الدبلوماسيين قد اعربوا لراديو دبنقا عن اعتقادهم بعدم قدرة الإيغاد على تحقيق اختراق في الأزمة السودانية ودعوا إلى العودة إلى منبر جدة التفاوضي الذي ترعاه السعودية والولايات المتحدة، باعتبارهما اكثر قدرة على ممارسة الضغوط على طرفي الصراع في السودان.

“قاعدة الحوار”

ويتفق المحلل السياسي فائز الزاكي مع هذا القول، حيث يرى أن منبر جدة هو الأفضل للحصول على تسوية سلمية لأنه يضم دولتين فقط، ودولتين نافذتين، ليست بينهما خلافات فيما يتعلق بالشأن السوداني.
ويرى الزاكي أن بإمكان الولايات المتحدة أن تستخدم سياسة العصاة والجزرة لإجبار الطرفين على الجلوس والتفاوض، مما يمكن من إحداث اختراق إيجابي.
لكنه يرى أن منبر جدة يحتاج إلى توسيع قاعدة الحوار، لأن هناك أطراف مدنية صاحبة مصلحة وتستطيع المساهمة إيجابيا في منبر جدة.
وفي ذات السياق، يرى السفير عادل إبراهيم أن تنسيقية القوى الديمقراطية المدنية (تقدم) يمكن أن تكون نواة لوحدة القوى المدنية الساعية إلى إنهاء الحرب.
واعتبر أن وحدة القوى المدنية أمرا هاما للتوصل إلى السلام والضغط السياسي على كل الأطراف الضالعة في الحرب، مضيفا أن العالم الخارجي يمكن أن يقدم المساعدة، لكن على السودانيين أن يعملوا على حل مشاكلهم.

“محاولات للتجريم”

ويقلل المحلل السياسي فائز الزاكي من الاصوات التي تعتبر أن (تقدم) قد تماهت مع قوات الدعم السريع عقب توقيع إعلان أديس ابابا معها، واصفا إياها بمحاولات التجريم.
ويعتبر الزاكي أن هذا أمر غير مجد وأنه ليس أمام المدنيين سوى البحث عن تسوية للصراع السوداني.
ووصف إعلان أديس ابابا الموقع بين تقدم والدعم السريع بأنه اختراق سياسي يمكن أن يكون داعما لمنبر جدة التفاوضي.
وما بين جولات منبر جدة التفاوضي التي انطلقت في مايو الماضي وبين قمم الإيغاد المتتالية، يظل المواطن السوداني المغلوب على أمره منتظرا في محطات النزوح واللجوء أملا في أخبار مفرحة.

راديو دبنقا

تعليقات الفيسبوك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.