دراسة: هذا مايفعله كيس شيبس يوميا بالصحة

توصلت دراسة حديثة إلى أن تناول كيس حجم عائلي من رقائق البطاطس كل يوم يمكن أن يزيد من خطر الإصابة بسرطان الحلق والفم بنسبة 25%.

ووجد باحثون أن خطر الإصابة بالسرطان يرتفع عندما يتناول الأشخاص 350 جرامًا فقط من الأطعمة فائقة المعالجة يوميًا على مدار عقد من الزمن، أي ما يعادل علبة كبيرة من رقائق البطاطس.

وارتبطت هذه الكمية بارتفاع خطر الإصابة بسرطان الرأس والرقبة بنسبة 20%، وزيادة خطر الإصابة بسرطان المريء الغدي بنسبة 25%، وهو نوع من السرطان ينمو في بطانة أنبوب الطعام.

وكانت أبحاث سابقة قد أشارت إلى أن العلاقة بين خطر الإصابة بالسرطان والوجبات السريعة يمكن تفسيرها من خلال حقيقة أن هذه العناصر ذات السعرات الحرارية العالية يمكن أن تسبب زيادة ضارة في الوزن.

ومع ذلك، فإن الدراسة الأخيرة تقدم حجة لآلية بديلة، حيث أن الوزن الزائد كان مجرد عامل في نسبة صغيرة من حالات السرطان. وبدلاً من ذلك، يقول الباحثون، من جامعة بريستول في المملكة المتحدة، إن المرض يمكن أن ينجم عن تغيرات ضارة في نسيج الأمعاء، فضلاً عن التأثيرات الهرمونية المحتملة.

تحتوي الأطعمة فائقة المعالجة، مثل المشروبات الغازية ورقائق البطاطس والنجتس والحلوى والكعك، على العديد من المكونات، والتي نادرًا ما يستخدم معظمها في المطابخ. كما أنها تحتوي على مواد مضافة مثل الألوان الاصطناعية والمواد الحافظة، والتي تحافظ على الطعام طازجًا لفترة أطول.

غالبًا ما تكون هذه الأنواع من الأطعمة غنية بالسعرات الحرارية والسكر والملح والدهون، مما يزيد من احتمالية زيادة الوزن إذا تم تناولها بانتظام.

وحللت الدراسة الجديدة، التي نشرت في المجلة الأوروبية للتغذية، بيانات النظام الغذائي ونمط الحياة لـ 450111 شخصًا بالغًا شاركوا في دراسة أوروبية أوسع.

وتُسمى هذه الدراسة «التحقيق الأوروبي المستقبلي في السرطان والتغذية» (EPIC)، وهي واحدة من أكبر الدراسات في أوروبا وقد قامت بتجنيد مشاركين بين عامي 1992 و1999 من 23 مركزًا في 11 دولة أوروبية. بالنسبة للورقة الجديدة، نظر الباحثون في حالات الإصابة بالسرطان لدى المشاركين الذين تناولوا كميات كبيرة من الأطعمة المصنعة على مدار 14 عامًا – وقارنوا النتائج مع أولئك الذين تناولوا القليل منها. ومن المثير للاهتمام أن نسبة الخصر إلى الورك الأكبر – وهي مقياس للسمنة – تفسر فقط خمسة بالمائة من ارتفاع خطر الإصابة بسرطان الرأس والرقبة بنسبة 23 بالمائة.

وفي حديثها عن النتائج، قالت قائدة الدراسة فرناندا موراليس بيرستين لموقع DailyMail.com: «إن استبدال أي كمية من الأطعمة فائقة المعالجة في النظام الغذائي بأطعمة أقل معالجة قد يقلل من خطر الإصابة بسرطان الجهاز الهضمي العلوي».

الأمارات اليوم

تعليقات الفيسبوك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.