مصادر تكشف سبب تأجيل اجتماع البرهان وحميدتي الاخير وسر الاسباب الفنية

حددت إيغاد تاريخ 28 ديسمبر/كانون الأول الماضي موعدا للقاء الجنرالين في جيبوتي برعاية إسماعيل عمر جيله رئيس البلد المضيف الذي يرأس هذه المنظمة.

وبحسب مصدر موثوق فإن حميدتي أبلغ جيله بأنه لن يلتقي البرهان إلا بحضور كل القادة، وألا يقتصر الاجتماع على جيله منفردا، لكن سكرتارية إيغاد لم تخطر الخرطوم بطلب حميدتي وتحدثت فقط عن أسباب “فنية” تحول دون عقد الاجتماع وطلبت من البرهان -في اللحظات الأخيرة- إلغاء رحلته إلى جيبوتي.

ويقول هذا المصدر (فضل عدم ذكر اسمه)، إن الأوساط الحكومية أغضبها للغاية ظهور حميدتي المفاجئ في أوغندا بالتاريخ نفسه الذي كان محددا للاجتماع بالبرهان، مما يفند التبريرات بشأن العوائق الفنية التي تحدثت عنها الخارجية الجيبوتية.

كما تزايدت الشكوك لدى الحكومة السودانية تجاه دور إيغاد في الأزمة بعد استقبال أغلب رؤساء دول المنظمة حميدتي ببروتوكولات رسمية والاحتفاء بزيارته دون اعتبار لتصنيف الحكومة له كـ”قائد مليشيا تمردت على الدولة وتمارس انتهاكات فظيعة بحق المواطنين”.

ودعت إيغاد الأسبوع الماضي إلى قمة استثنائية طارئة الخميس المقبل في أوغندا لبحث أوضاع السودان والخلاف بين إثيوبيا والصومال، ووجهت الدعوة رسميا للبرهان وحميدتي في محاولة لجمعهما على طاولة واحدة لوقف الحرب.

لكن الحكومة السودانية قررت مقاطعة هذه القمة رسميا، وقالت -في بيان صادر عن مجلس السيادة- إن إيغاد لم تلتزم بتنفيذ مخرجات القمة الأخيرة في جيبوتي بجمع البرهان وحميدتي ولم تقدم تبريرا مقنعا لإلغاء اللقاء الذي دعت له بتاريخ 28 ديسمبر/كانون الأول الماضي.

وجدد المجلس تأكيد أن ما يدور في السودان شأن داخلي، وأن الاستجابة للمبادرات الإقليمية لا تعني التخلي عن الحق السيادي في حل مشكلة البلاد بواسطة السودانيين.

وشجبت الخارجية السودانية دعوة إيغاد حميدتي إلى قمة أوغندا، وقالت -في بيان- إنها خطوة تمثل انتهاكا صارخا للاتفاقية المؤسسة للمنظمة وكل قواعد عمل المنظمات الدولية، وإنها “استخفاف بالغ بضحايا الإبادة الجماعية والتطهير العرقي والعنف الجنسي وكل الفظائع التي تمارسها عصابات الجنجويد في أنحاء مختلفة من البلاد” وفق نص البيان.

خيارات مفتوحة
وذكرت الخارجية السودانية بأن إيغاد منظمة “للحكومات ذات السيادة، هدفها تعزيز السلم والأمن الإقليميين، وتحقيق التكامل بين الدول الأعضاء، ولا مكان فيها للجماعات الإرهابية والإجرامية”.

وأعلنت أن خيارات السودان تظل مفتوحة تجاه إيغاد في ظل إصرارها على التنكر لنظامها الأساسي ومقتضى القانون الدولي، والقبول بأن تكون أداة للتآمر على السودان وشعبه، وفق المصدر نفسه.

وبحسب مراقبين، فإن حميدتي نجح في تحييد منظومة إيغاد لصالح أوراقه التي رتبها لإعطاء مشروعية لحربه ضد الجيش بتأكيد أنه يقاتل “فلول النظام المعزول من الإسلاميين” وأنه لم يبدأ الحرب وتم وضعها في طريقه، فكان لزاما عليه الدفاع عن نفسه دون أن ينكر ارتكاب منتسبين للدعم السريع انتهاكات جسيمة وأنه يعمل على حصارهم وعقابهم. كما ظل يطرح على قادة الدول التي زارها رؤيته لوقف الحرب والانخراط في التفاوض.

ويعتقد الدبلوماسي والمتحدث السابق باسم الخارجية السودانية العبيد مروح أن السبب الأساسي لتوتر العلاقة بين السلطة بالسودان وإيغاد يعود إلى تزايد قناعات الخرطوم بأن هذه المنظمة تحاول فرض أجندة سياسية محددة على الخرطوم بتحريض من قوى إقليمية ودولية.

ويقول إن المؤتمر الصحفي الذي عقده قادة الآلية الرباعية لرؤساء إيغاد أيام الحرب الأولى، وما بدا من خلاله وكأنه طعن في شرعية قائد الجيش السوداني، شكل أبرز الأدلة المادية على “محاولات الوصاية” التي تريد المنظمة فرضها على الواقع السوداني.

الجزيرة نت

تعليقات الفيسبوك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.