لماذا يعد استخدام الإصبع الوسطى الأفضل لقياس السكري؟

عند قياس مستوى السكر في الدم باستخدام أجهزة القياس المحمولة عادةً ما تستخدم الإصبع الوسطى، أو الإبهام للحصول على عينة الدم، لكن يمكن استخدام أي إصبع أخرى بنفس الكفاءة. في البداية، قد نجد أن استخدام الإصبع الوسطى أكثر راحة للحصول على العينة، لأنها عادةً أكبر من باقي الأصابع وتحتوي على أكثر نسيج لحمي، كما أن الإصبع الوسطى غالباً ما تكون أقل حساسية للألم مقارنة بالإصبع الإبهام.

ومع ذلك، يُفضل تبديل الأصابع المستخدمة للوخز عند قياس السكر بشكل متكرر، لتجنب التهيج المستمر للجلد نفسه، قد يتسبب الوخز المتكرر في الإصبع نفسها، في تكوّن طبقة سميكة من الجلد الصلب (الشحمة)، مما يجعل عملية الوخز أكثر ألماً، وتعذر الحصول على قطرة دم كافية للقياس. إذا كنت تواجه مشكلة في الحصول على قطرة دم كافية، أو تعاني من تكرار الوخز في الإصبع نفسها، فجرب استخدام أصابع مختلفة للقياس، وتأكد من ترك فترة مناسبة لها، للتعافي بين القياسات.

وفي النهاية، قد تختلف التجربة من فاحص إلى آخر، لذا يجب أن يحدد أفضل إصبع لقياس السكر بناءً على راحته الشخصية، ونتائج القياسات.

صحيفة الخليح

تعليقات الفيسبوك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.