هشام الشواني : الايقاد متواطئة مع الدعم السريع

قال الأمين السياسي لحركة المستقبل للإصلاح والتنمية هشام عثمان الشواني، إن سياسة منظمة الإيقاد تجاه السودان لن تسهم في حل الأزمة السودانية واتهمها بإشعال الحرب بالبلاد

وقال الشواني في تصريحات إن منظمة “الإيقاد” تنصلت من اتفاق منبر جدة بالسعودية الذي يخاطب الحرب من المدخل الإنساني.

وأضاف الشواني، أن منظمة “الإيقاد” تفتح الطريق أمام عملية معقدة، وتقف حجر عثرة أمام وقف الحرب بالسودان، ولفت إلى أن إيقاف الحرب يبدأ بتنفيذ ما جاء في اتفاق جدة بالسعودية نهاية العام الماضي، وفي اتفاق أيار/مايو 2023 بين وفدي الجيش والدعم السريع برعاية الولايات المتحدة والسعودية.

وقال الأمين السياسي لحركة المستقبل للإصلاح والتنمية هشام الشواني، إن “الإيقاد” تلعب دورًا لا يعبر عن المنظمة والشعوب والدول الإفريقية، واتهمها بالتواطؤ مع الدعم السريع.

وتابع الشواني، قائلًا: إن “تدخلات الإيقاد في الملف السوداني جاءت سالبة، وهناك ملفات تدار بواسطة هذه المنظمة الإقليمية تخص الشأن السوداني قد تكون “غير مقبولة” ومحل شكوك حول استقلالها أو حياديتها”.

ووصف الشواني، قمة “الإيقاد” التي ستعقد الخميس، في العاصمة الأوغندية كمبالا وهي قمة طارئة قاطعها السودان بـ “الفاشلة”، مضيفًا أن “المنظمة إذا لم تقوم بتصويب سياستها وتحترم سيادة السودان والشعب، سوف تتعامل معها حكومة السودان بحزم بجانب تجميد عضويتها من المنظمة”.

وكانت وزارة الخارجية السودانية، قد أعلنت الثلاثاء إيقاف الانخراط مع “الإيقاد” حول ملف السودان وتجميد التعامل مع الهيئة الحكومية للتنمية الدولية المعروفة اختصارًا بـ “الإيقاد”.

الترا سودان

تعليقات الفيسبوك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.