جدل على المنصات السودانية بسبب دعوة إيغاد لحميدتي وتجميد الخرطوم عضويتها

شهدت منصات التواصل السودانية حالة من الجدل والانقسام، بعد أن دعت الهيئة الحكومية للتنمية في شرق أفريقيا (إيغاد) قائد قوات الدعم السريع محمد حمدان دقلو الشهير بـ”حميدتي”، لحضور قمتها، وإعلان الخارجية السودانية “تجميد التعامل” معها؛ بسبب ما وصفته بتجاوزات ارتكبتها المنظمة.

وكانت الحكومة السودانية قد أعلنت رفضها المشاركة في القمة الاستثنائية الـ42 لإيغاد؛ لأنها لا ترى ما يستوجب عقد قمة لمناقشة أمر السودان قبل تنفيذ مخرجات القمة السابقة.


ودعت “منظمة إيغاد” في قمتها الاستثنائية الـ42 إلى وقف فوري وغير مشروط لإطلاق النار في السودان، وطالبت أطراف النزاع بالحوار والتفاوض لإنهاء الحرب.

وطالبت القمة -أيضا- الجيش السوداني وقوات الدعم السريع بعقد اجتماع مباشر في غضون أسبوعين، لتمهيد الطريق لإبرام اتفاق سياسي، معربة عن استعدادها لبذل جهود لتسهيل عملية سلام شاملة لإنهاء الصراع في السودان.

ومع إعلان الخارجية السودانية تجميد التعامل مع المنظمة، فإن السؤال الأكثر انتشارا بين جمهور منصات التواصل في السودان، كان حول الخطوة التي اتخذتها الحكومة السودانية: أهي صحيحة أم لا؟

حيث وصف بعض المتابعين القرار بالصائب والحاسم وأنه جاء في وقته الصحيح، بسبب التعامل “غير الحكيم من هذه المنظمة تجاه السودان، ودعم إيغاد للمليشيا المتمردة، وإصرارها المستمر على تجاوز دورها، والتدخل السافر في الشأن السوداني”، حسب قولهم.


بينما يرى ناشطون آخرون أن المنظمة تنفّذ “أجندة” خارجية ولا تريد إنهاء الحرب في السودان، وأن قراراتها لا تأتي في صالح الشعب السوداني، وإنما تريد تقسيم البلاد، حسب وصفهم.


واستغرب مدونون من دعوة المنظمة قائد قوات الدعم السريع “حميدتي” إلى القمة وحضورها، بالرغم من أن قواته ارتكبت كثيرا من الانتهاكات بحق الشعب السوداني، خاصة في دخولها مدينة ود مدني.

في المقابل قال مغردون إن التجاوزات والأخطاء لا تُعالج عن طريق تجميد العضوية، وبأن هناك وسائل وتدابير أخرى منصوصا عليها في النظام الأساسي لتكوين المنظمة، كما يجب معالجة الأمر دبلوماسيا، مشيرين إلى أن تجميد العضوية سيؤدي لنتائج لا تصب في مصلحة الشأن السوداني.

وعلّق مغردون على مبادرة المنظمة بالقول إنها منظمة أقليمية تضم دول جوار مهمة للسودان، وتجميد الخرطوم عضويتها فيها سيؤثر في البلاد وإطالة الحرب فيها.

وتساءل آخرون عن الحل في السودان، مع استمرار الاقتتال لأكثر من 9 أشهر، ولا يوجد إلى الآن حسم عسكري، أو حل سياسي بالتفاوض بين الجانبين.


من جهتها رحّبت قوى الحرية والتغيير بالبيان الصادر في ختام الاجتماع الطارئ لقادة دول الإيغاد بجمهورية أوغندا يوم الخميس 18 يناير/كانون الثاني 2024 والقرارات ذات الصلة بالشأن السوداني، وتجديد القمة الاستثنائية باستمرار دور (الإيغاد) في مساعي إنهاء الحرب وتحقيق السلام، بما في ذلك بتيسير عملية سياسية سودانية تنتهي بتشكيل مؤسسات حكم مدنية ديمقراطية انتقالية.

وأعربت قوى الحرية والتغيير عن أسفها على قرار القائد العام للقوات المسلحة السودانية بمقاطعة أعمال القمة، وفي هذا الإطار، قالت “إننا لا زلنا نتطلع أن يستجيب القائد العام للقوات المسلحة للدعوة التي جددتها قمة (الإيغاد،) مما يوقف استمرار معاناة شعبنا في مناطق الحرب، فلا تزال هناك فرصة سانحة لإنهاء هذه الحرب، وأولى خطواتها هو الاتفاق على وقف إطلاق نار فوري وغير مشروط”.

الجزيرة نت

تعليقات الفيسبوك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.