تسابيح دياب سودانية ناصرت «الاحتشام» في حفل جمالي ونافست بـ«البوركيني»

أدخلت الشابة السودانية تسابيح دياب، المرشَّحة السابقة للقب ملكة جمال الكون، إطلالات محتشمة للمرة الأولى إلى هذا النوع من المسابقات، لنشر أسلوب يُقدّم الجمال بقالب جديد يشمل معايير مختلفة قوامها «الاحتشام».

وإذ أثارت إطلالاتها في حفل ملكة جمال الكون الأخير الإعجاب، لحرصها على مداراة عادات اللباس السوداني، قالت لوسائل الإعلام إنها حرصت على تغطية جسمها وعَكْس صورة مغايرة بنكهة أفريقية – عربية، موضحة أنها دخلت في تصنيف أفضل 10 ملابس سباحة، رغم أنّ هذه الفقرة تتطلّب «مايوهات» مفتوحة تُظهر تفاصيل جسدها.

وأكدت تسابيح دياب أنّ احترام عادات بلدها أهم من الفوز بالمسابقة.

أبرز إطلالاتها، كان الثوب السوداني الذي صُنّف ضمن أفضل 5 أزياء قومية، فاختارت «الجرتق» باللون الأحمر مع إكسسوارات ذهبية تجمع بين السلاسل وعملات الجنيه المرتبطة بالعادات والتقاليد، وهو ما يميّز العروس السودانية.

علّقت: «الثوب السوداني يرتبط بقوة المرأة المُحارِبة؛ مُقاوِمة الظلم في كل العهود». وهي اختارت إطلالة مختلفة عن منافساتها في فقرة ملابس السباحة، فارتدت «بوركيني» غطّى جسدها بالكامل باللونين الأزرق السماوي والغامق، لتبدو مثل حورية خرجت من البحر.

محاولة تغيير السائد ()
وأوضحت أنها أخبرت القائمين على المسابقة بأنها لا تستطيع ارتداء لباس سباحة يتعارض مع معتقداتها الاجتماعية والدينية. الأكيد أنها كانت سعيدة بتجاوب اللجنة واحترامها معتقدات المتسابقات، مما ساعدها على ارتداء ملابس أنيقة ذات قصّات تعكس ثقافة بلدها.

ودمجت تسابيح دياب في إطلالاتها، التقليدية بالدقة العالية في تنفيذ القِطع. ومع ذلك لم يكن سهلاً إرضاء بعض المتابعين الذين انتقدوها.

وفي حين عبَّر كثيرون عن احترامهم لرسالتها، وبصفتها أول سودانية تُقدِم على هذه الخطوة في مسابقات جمال، عادت إلى الأذهان إشكالية صراع المعتقدات، وتجلّيها خصوصاً في فقرة ملابس السباحة.

ففي عام 2015، صدر قرار بإلغاء هذه الفقرة، بعد مطالبة دول عدة بذلك، بينما لا تزال قائمة في مسابقة ملكة جمال الكون إلى اليوم. وأصحاب دعوة إلغاء فقرة «المايوه» يستندون في خطابهم إلى أنّ المسابقة تدعم النظرة الإيجابية للجسد وما هو أبعد من الجمال، وتُكافئ الشخصية، وتساند القضايا الاجتماعية، والعمل الخيري.

في هذا السياق، علّق القيادي السياسي السوداني ياسر عرمان على مشاركة تسابيح دياب في مسابقة ملكة جمال الكون: «رغم تراكم أحدثته ثقافة النظام السابق ضدّ الإبداع والجمال والنساء، تمتّعت الشابة تسابيح دياب بالشجاعة والوعي، وحاولت عكس جزء من تراثنا وثقافتنا وهويتنا بإطلالاتها. كانت قوية رغم تنمُّر البعض، وخاطبت السودانيين باحترام، وطلبت دعمهم».

صحيفة الشرق الاوسط

تعليقات الفيسبوك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.