الفريق أول كباشي إنتهج طريقة (الكلام كان داير تكملو هملو)

للأربعة الكبار..
على قيادة الجيش أن تعلم أن توحيد الإرادة أمر مطلوب وحتمي في هذه المرحلة وبلادنا تشهد عدواناً مفتوح تشارك فيه اكثر من ٣٣دولة ومنظمة وواجهة بصفة مباشرة وغير مباشرة في حرب لم تستثني المدن والقرى والفرقان البعيدة..

على قيادة جيشنا أن تعلم أنه لابد من ممارسة الوضوح مع شعبنا خاصة فيما يتعلق بمشاركة الإمارات في تمويل هذه الحرب إذا لايعقل أن يتحدث رئيس مجلس السيادة والقائد بالعموميات..

فيما يجهر الفريق أول ياسر العطا بالحقائق دون أن ينصرف عن واجبه الميداني والعسكري محققاً انتصارات أعادت للسودانيين أبتسامتهم المفقودة وسطرت تاريخاً جديداً من البطولة والتضحية..

أما الفريق أول كباشي فقد إنتهج طريقة (الكلام كان داير تكملو هملو) ولم يتحدث لشعبه عن حقيقة المقابلات مع المتمرد عبدالرحيم وعن حقيقة رفض وجود ممثل جهاز الأمن مما يعد أساءة وإنتقاص للسيادة السودانيه بل حقيقة أن يقبل بوجود الإمارات كوسيط وهي خصم وعدو بدعمها للمليشيا..

أما الفريق إبراهيم جابر فقد ظل صامتاً منذ بداية هذه الحرب وكأنه ليس هناك حرب كونية حرقت الأخضر واليابس في بلادنا..

فلمصلحة من يتم هذا التغبيش والصمت في الجهر بالحقيقة التي لم تسكت عليها كبريات الصحف العالميه
ما الذي سنخسره أكثر ماخسرناه لنصمت أو نجبن أو نتردد..

على قيادة الجيش أن تعلم أنه لم يمر على السودانيون زمان توحدت فيه أرادتهم وكلمتهم لهدف واحد وهو سحق المليشيا كما توحدت الآن..
فوحدوا كلمتكم وخطابكم هذا محك ومنعطف لاتنفع فيه عصا واقفة وعصا نائمة..

#ام_وضاح

المصدر النيلين

تعليقات الفيسبوك

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.