حكم قول حسبي الله ونعم الوكيل على الظالم!

قال الدكتور عويضة عثمان، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، إن المقصود من قول “حسبي الله ونعم الوكيل” عندما يقولها الإنسان تعنى أن الله تعالى يكفيني ما أهمنى وما أصابني من فلان وبذلك يتحصن بالله عز وجل من قوة هذا الظالم الذي ربما أكل حقه أو آذاه.

جاء ذلك فى إجابته على سؤال ورد إليه مضمونه:- حكم الحسبنة على الظالم”.

وأوضح “عثمان”، أن قول “حسبي الله ونعم الوكيل” جائزة ولا شيء بها ولا يوجد نهى شرعى عن قولها، فالإنسان إذا ما ظلم له أن يدعو على من ظلمه، ولكن نقول فى النهاية وجب العفو وتفويض الأمر لله أفضل من الدعاء على الظالم.

وتابع قائلًا :” إذا دعى الانسان على من ظلمه يقول المولى عز وجل فى دعوة المظلوم “:وَعِزَّتِي وَجَلَالِي لَأَنْصُرَنَّكِ وَلَوْ بَعْدَ حِينٍ ” ، فيجوز للإنسان إذا ما ظلم أن يلجأ لله بالدعاء.

دعاء المظلوم المقهور فى جوف الليل
اللهم إليك أشكو ضعف قوتي ، وقلة حيلتي ، وهواني على الناس ، أرحم الراحمين ، أنت أرحم الراحمين ، إلى من تكلني ، إلى عدو يتجهمني ، أو إلى قريب ملكته أمري ، إن لم تكن غضبان علي فلا أبالي ، غير أن عافيتك أوسع لي ، أعوذ بنور وجهك الذي أشرقت له الظلمات ، وصلح عليه أمر الدنيا والآخرة ، أن تنزل بي غضبك ، أو تحل علي سخطك ، لك العتبى حتى ترضى ، ولا حول ولا قوة إلا بك.

صدى البلد

تعليقات الفيسبوك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.