عودة تدريجية للأنترنت و(سوداني) و(زين) و(أم تي أن) خارج الخدمة

أعلنت شركة سوداني عودة شبكة سوداني تدريجياً لجميع مدن السودان بلا استثناء. فيما افاد مواطنون بعودة خدمة الاتصالات والإنترنت لشبكة سوداني في بورتسودان وكسلا والقضارف والشمالية حلفا القديمة وكوستي ومدن أخرى.

وأعرب عدد كبير من المواطنين بالداخل والمغتربين خارج البلاد عن ارتياحهم لعودة شبكة سوداني مشيرين إلى عدم تواصلهم مع أسرهم منذ أسبوع.

وتواصل انقطاع شبكة الاتصالات والإنترنت من شركتي زين وام تي إن في جميع أرجاء البلاد.

وانقطعت خدمات شبكة سوداني وام تي إن من جميع أرجاء البلاد منذ الثاني من فبراير فيما توقفت خدمة شبكة زين يوم الأربعاء الماضي.

واستأنف إدارة الجوازات في بورتسودان يوم الأحد إصدار الجوازات بعد عودة خدمة الفايبر الأرضي لشبكة سوداتل. كما عادت خدمة الإنترنت الأرضي في أجزاء واسعة من البلاد.

وواصلت تطبيقات التحويلات البنكية مثل بنكك وفوري عملها المعتاد ولكن انقطاع الشبكة أدى لتعذر الاستفادة منها. وشهدت بعض المدن أزمة في السيولة النقدية. كما توقفت عمل البنوك في أجزاء واسعة من البلاد بسبب انقطاع فايبر سوداتل.

وفي وقت سابق، اتهم جهاز تنظيم الاتصالات قوات الدعم السريع بقطع شبكات الاتصالات للمطالبة بإعادة الشبكة إلى دارفور، فيما نفت قوات الدعم السريع ذلك واتهمت الجهاز بالتبعية للجيش وإن شبكات الاتصالات تأتمر بأمر القوات المسلحة.

وأدانت جهات محلية ودولية وأممية واسعة قطع خدمة الإنترنت، وقال مارتن غريفث وكيل الأمين العام للشؤون الإنسانية ومنسق الإغاثة في حالات الطوارئ إن انقطاع الاتصالات في السودان يمنع الناس من الوصول إلى الخدمات الأساسية وتحويل الأموال، كما يعيق الاستجابة الإنسانية وأضاف (هذا غير مقبول). ودعا جميع المعنيين لاستعادة شبكة الاتصالات في جميع أنحاء السودان على الفور.

واعتبرت حملة “معًا ضد الاغتصاب والعنف الجنسي”، انقطاع الإنترنت في السودان تهديد متزايد لحقوق النساء والفتيات في مناطق النزاع” وأضافت في بيان (نعبر عن قلقنا البالغ إزاء استمرار انقطاع الإنترنت ووسائل الاتصال في السودان مع اغلاق تام للشبكة بكل مدن السودان).

راديو دبنقا

تعليقات الفيسبوك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.