من أجل الديمقراطية : نهب عبدالقادر سالم

حققت قوات الدعم السريع انتصارا كبيرا في العاصمة الخرطوم استحقت عليه التهنئه من قبل قائد( الاشاوس) ومن الحلفاء المعلنين والحلفاء من وراء حجاب فقد بذلت الأرواح من أجل( الدمخراطية) وفي سعيها الدؤوب لذلك دخلت بيت المطرب الدكتور عبدالقادر سالم في رابعة النهار الاغر وأخذت تبعثر في مكتبته وأدواته الموسيقية والعود والاورغن وكلها أدوات معيقة( للدمخراطية) لابد من مصادرتها وفك المكيفات والثلاجات والأسرة والعناقريب ودخلوا مطبخ السيده الفضلي اسيا وعثر (الاشاوس) على أغلب معاول هدم الديمخرطية من صحون وحلل وكبابي وفندك وسكاكين وعلب بهارات ولم ينسى الابطال نهب الملابس البدل الكرفتتات وكل ماله علاقة بذكريات المطرب الكبير ولم ينسى الاشاوس العربة القديمة ولكنهم لم ينهبوا الغزال ألفي القويز ولا الريل ولا اللواري الحل بنا وتوقف عند منطقة الودي ولامست أياديهم انا كردفان
سرقوا كل شي من بيت عبدالقادر سالم ولم يتركوا الا غناءه المحفوظ في مخيلة الشعب السوداني وسرقوا ذكريات عبدالقادر المعلم في مدرسة الأبيض الأميرية وعبدالقادر مدير مدرسة الصداقة السودانية بانجمينا وعبدالقادر المحاضر بجامعة السودان وعبدالقادر الإنسان الشفيف الجميل الأنيق الكبير وعبدالقادر بنهب بيته وتركه في السهله ينضم لآخرين من مبدعي السودان المنهوبين من قبل الاشاوس الابطال

يوسف عبد المنان

تعليقات الفيسبوك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.